وفدا الجيش السوداني والدعم السريع يصلان جدة لاستئناف المفاوضات

بعد تعليقها لنحو ثلاثة أشهر جراء خلافاتٍ جوهرية بين المفاوضين، تستأنف مجدداً المفاوضات بين كلٍّ من الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، اللذين وصل وفداهما إلى مدينة جدة السعودية، حيث تعقد المفاوضات برعاية سعودية أمريكية.

التحضيرات للعودة إلى طاولة المفاوضات من جديد يبدو أنها لم تنعكس إيجاباً على الواقع الميداني الذي ازداد سوءاً، حيث تشهد مناطق في جنوبي وشمالي العاصمة الخرطوم اشتباكاتٍ عنيفةً وقصفاً عشوائياً، أدى إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية، وأسفر عن موجة نزوح جديدة في صفوف المدنيين.

ولم يلتزم طرفا الصراع بمخرجات المفاوضات التي ترعاها واشنطن والرياض، والتي أسفرت في الحادي عشر من شهر أيار مايو الماضي، عن أول اتفاق يتعهد فيه الطرفان بحماية المدنيين، حيث شهد الاتفاق خروقاتٍ عديدةً، قبل أن يعلن الجيش السوداني تعليق مشاركته في المفاوضات في تموز يوليو الفائت.

وبالتزامن مع الاستئناف المرتقب يوم الخميس لمفاوضات جدة، تواصل اللجنة التحضيرية للجبهة المدنية اجتماعاتها في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، لوقف الحرب بالسودان واستعادة المسار المدني الديمقراطي، في ظل فشل جميع الجهود والمبادرات الإقليمية والدولية حتى الآن في وقف الصراع.

قد يعجبك ايضا