وفاة أكثر من 50 شخصاً وإصابة العشرات بحريق مستشفى لمرضى كورونا

فاجعةٌ مؤلمة تهزُّ العراقَ إثرَ اندلاعِ حريقٍ في مستشفى “ابن الخطيب” شرقي العاصمة بغداد، الذي يضمُّ مصابِينَ بفايروس كورونا.

مصادرُ طبيّةٌ أفادت بوفاة أكثر من خمسين شخصاً، وإصابة العشرات جرَّاء الحريق، الذي قالت إنّه نجمَ عن انفجارٍ سببُهُ عدمُ الالتزامِ بشروطِ السلامة المتعلّقةِ بتخزين أسطوانات الأوكسجين. وأوضحت المصادر أنّ القتلى والمصابين سقطوا جرَّاء إصابتِهم بحروقٍ وحالات اختناق في الحريق.

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أعلنَ الحدادَ لمدّةِ ثلاثةِ أيّام، ودعا الحكومة لعقد جلسةٍ استثنائية. كما طالب بفتح تحقيقٍ فوريٍّ في الحادث ومحاسبةِ المقصرِين.

بدوره، دعا الرئيس العراقي برهم صالح الحكومةَ والبرلمانَ لفتح تحقيقٍ فوريٍّ في حريق المستشفى ومحاسبةِ المسؤولِينَ عن هذا الحادث المأساوي.

من جهتها، طالبت مفوضية حقوق الإنسان العراقية الحكومةَ “بموقفٍ مسؤول” بعد حريق المستشفى، داعيةً الكاظمي لإقالة وزير الصحّة ووكلائِهِ وإحالتِهم للتحقيق.

وبعد كارثة مستشفى ابن الخطيب في بغداد، خرجت احتجاجاتٌ غاضبةٌ في العاصمة العراقية، للمطالبة بإقالةِ وزيرِ الصحّة حسن التميمي.

يشار إلى أنّ العراق سجَّل أكبر حصيلةٍ من الإصابات بفايروس كورونا في المِنطقة، وسط اتّهاماتٍ بالقصور في تعامل السلطات لمواجهة الأزمة.

قد يعجبك ايضا