وفاة 12 عامل تفجر تظاهرة لآلاف التونسيين

قال شهود إن حوالي خمسة آلاف شخص تظاهروا، في مدينة سيدي بوزيد مهد الاحتجاجات التوتنسية بداية 2011 احتجاجا على التهميش وتردي الأوضاع المعيشية

وتأتي هذه التظاهرات بعد يومين من وفاة اثنا عشر عاملاً ريفيا بينهم سبع نساء، في حادث صدام بين شاحنتي نقل خفيفتين يوم السبت ما فجر مشاعر من الغضب والحزن في تونس كون الحادث الذي خلف 20 مصابا أيضا، ليس الأول من نوعه لقطاع غير منظم ويفتقد لمعايير السلامة لكنه تسبب في حصيلة كارثية هذه المرة.

وأطلق المتظاهرون، في المسيرة التي دعا إليها الاتحاد الجهوي للشغل وشارك فيها ممثلون عن المجتمع المدني، هتافات مناوئة للحكومة ولرئيسها يوسف الشاهد وحركة النهضة الاسلامية الشريك في الائتلاف الحكومي.

وتوفقت حركة النقل كليا، وأغلقت المدارس والإدارات العامة والمستشفيات، ضمن إضراب عام دعت إليه النقابات، ولم تتوفر سوى الخدمات الطبية العاجلة.

قد يعجبك ايضا