وفاة غامضة لرجل أعمال مقرّب من الحكومة السورية

أعلنتْ مواقعُ تابعةٌ للحكومة السورية، وفاةَ رجل الأعمال السوري المقرّب من الحكومة نادر قلعي، في كندا عن عمر 58 عاماً، نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

وكان قلعي أحدَ المدرجّين على قائمة العقوبات الأمريكية بموجب قانون “قيصر”، على خلفية دعمه للحكومة السورية، كما خضع للمحاكمة في كندا حيث كان يقيم، بسبب انتهاكاتِه للعقوبات المفروضة على حكومة دمشق.

وقالتْ مواقعُ سورية معارضة، إنَّ قلعي تُوفِّيَ في مستشفى رفيق الحريري بالعاصمة اللبنانية بيروت، وليس في كندا، متهمةً الحكومة السورية بتصفيته على خلفية معلومات نقلَها إلى القضاء الكندي.

يُذكَرُ أن رجلَ الأعمال المتوفى، كان شريكاً لرامي مخلوف ابنِ خال الرئيس السوري بشار الأسد، في شركة شام القابضة وشركة “سيريتل” للاتصالات الخلوية، التي انسحبَ منها في عام ألفين وثمانية.