وفاة الطفلة لين بخطأ طبي يثير موجة غضب في الأردن

أثارت وفاة الطفلة الأردنية لين أبو حطب، البالغة من العمر خمسة أعوام، بخطأ طبي، غضباً شعبياً كبيراً، وسط اتهامات لوزارة الصحة بالتقصير والعجز عن معالجة ملف الأخطاء الطبية.

وتوفيت الطفلة لين بسبب انفجار الزائدة الدودية داخل جسمها، وذلك بعد تشخيصها بشكل خاطئ أكثر من مرة في مستشفى البشير، وهو أحد أكبر المستشفيات في العاصمة الأردنية عمان.

وقال ماهر أبو حطب، والد الطفلة لين، أنه تم تشخيص حالة ابنته في المرة الأولى بالمستشفى، على أنها التهاب في المسالك البولية، وفي المرة الثانية تم تشخيص الحالة بأنها التهاب في الأمعاء، إلى أن تم التشخيص بأنه التهاب الزائدة الدودية من خلال طبيب خاص.

وتابع أبو حطب، أنهم قرروا إعادة لين إلى المستشفى الحكومي، نظراً لعدم قدرتهم المالية على علاجها في أحد المستشفيات الخاصة، لذا تم إدخالها إلى المستشفى في الساعة السابعة مساءً، بينما دخلت إلى غرفة العمليات الساعة الثالثة صباحاً، وعقب إنهاء العملية أخبرهم الطبيب أن الزائدة كانت منفجرة لدى الطفلة، لكن حالتها مستقرة.

وأضاف والد الطفلة، أن حالتها الصحية تفاقمت في اليوم التالي، بسبب أخطاء وقعت خلال وبعد إجراء العملية لها، حيث أن الطبيب الجراح لم يجرِ العملية بالشكل المطلوب، فلم يقم بتنظيف الدم ولا بإيقاف التسمم في الدم.

وجرى عرض الحالة على طبيب آخر في اليوم التالي، حيث طلب إجراء صورة ملونة للفتاة بشكل فوري، ليكتشف انتشار السموم في الجسم، وأدخلت مرة أخرى لإجراء عملية تنظيفات، إلا أنها فارقت الحياة.

ومن جانبه، أعلن مدير مستشفى البشير الدكتور عبد المانع، عن تشكيل لجنة تحقيق حيادية في قضية وفاة الطفلة لين، متوعداً بمحاسبة كل من يثبت تقصيره، مؤكداً أن قرار اللجنة سيصدر بعد سبعة أيام كحد أقصى، وسيتم على إثره اتخاذ اللازم، ملوحاً بتحويل القضية للادعاء العام في حال ثبوت القصور.

وتفاعل الناشطون بغضب مع قصة لين، مطالبين السلطات بألاّ تمر هذه القضية مرور الكرام، وبضرورة إعادة الهيكلة الكاملة للقطاع الصحي في البلاد.

قد يعجبك ايضا