وفاة أسير فلسطيني داخل السجون الإسرائيلية بعد يوم من تلقيه لقاح كورونا

رغم المناشدات الفلسطينية منها السياسية والحقوقية حول أوضاع الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية، واتهام سلطات السجون بتجاهلٍ مقصودٍ لوضع الأسرى خاصة بعد تفشي كورونا بين العشرات منهم، توفي أسير فلسطيني في سجن ريمون الإسرائيلي بعد تلقيه بيوم لقاح كورونا.

هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، قالت في بيان مشترك لهما إنه لا تفاصيل واضحة حتى الآن حول أسباب وفاة ماهر ذيب سعسع، إلا أنه قد تلقى الثلاثاء اللقاح ضد كورونا، مشيرة إلى أنه كان يعاني من أمراض ومشاكل صحية.

الهيئة والنادي حمّلا السلطات الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن وفاة سعسع، وحياة ومصير كافة الأسرى في سجونها، خاصة مع ارتفاع حصيلة الإصابات بين صفوف الأسرى بفايروس “كورونا” في سجني “ريمون والنقب”، والتي وصلت إلى أكثر من مئتين وتسعين إصابة منذ بداية تفشي الفايروس .

ويتهم نادي الأسير إدارة السجون الإسرائيلية بالمماطلة في أخذ العينات والإعلان عن نتائجها في سجن “ريمون”؛ مما ساهم بشكلٍ أساسي في انتقال العدوى إلى خمسة أقسام من أصل سبعة يقبع فيها أكثر من ستمئة وخمسين أسيراً.

ودعا نادي الأسير مجددًا منظمة الصحة العالمية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر بالعمل جدياً وعاجلاً من أجل إطلاق سراح الأسرى المرضى، وكبار السّن على وجه الخصوص، والعمل على إرسال لجنة طبية دولية، تطلع على الأوضاع الصحية للأسرى في السجون الإسرائيلية، في ظل التطورات الكارثية، جرّاء استمرار انتشار فايروس كورونا وتزايد الإصابات.

قد يعجبك ايضا