وفاة أربع فتيات أثناء عملهن في مخيم للنازحين بإقليم دارفور

يحاصر الموت نازحي المخيمات بإقليم دارفور غربي السودان، فإن لم ينل منهم عن طريق الحروب والمواجهات العسكرية، ترصدهم بطريقة أو بأخرى، إلى أن ينال مراده.

الموت ضرب موعداً مساء الاثنين مع أربع فتيات في مخيم كلمة للنازحين في الإقليم، جراء انهيار حفرة أثناء عملهن في صناعة طوب البناء التقليدي بغرض كسب الرزق.

المتحدث الرسمي للمنسقية العامة للنازحين واللاجئين آدم رجال أوضح أن الفتيات الأربع اللاتي توفين يدرسن بالمرحلة الإعدادية، ويعتمدن على صناعة الطوب، لكسب لقمة العيش ودفع الرسوم الدراسية، وكذلك الحال العمل في الأعمال الهامشية، حالهن في ذلك كحال معظم تلاميذ المدارس بالمخيم.

رجال أكدوا أن الطلاب لجأوا للعمل نتيجة الأوضاع الإنسانية المأساوية في المخيم، مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية الرئيسية بصورة فلكية، الشيء الذي زاد من معاناة النازحين، حسب وصفه، كما خلف أوضاعاً إنسانية كارثية، وصعب ظروفهم ما أدى لتردي أوضاعهم المعيشية.

وأضاف أن أغلب المعلمين في مدارس المعسكرات متطوعين، ويعتمدون على الحافز الذي يدفعه التلاميذ وأولياء أمورهم، وكانت المتوفات الأربع ممن يتحملون نفقات تعليمهم.

المتحدث شدد على أن الوضع يتطلب التدخل الفوري من قبل المنظمات الإنسانية التي طردها نظام الرئيس المعزول عمر البشير لتقديم الخدمات والمساعدات، لا سيما الغذاء والدواء ومياه الشرب، بالإضافة إلى رسوم المدارس لإنقاذ حياة الملايين من النازحين.

هذا ومنذ عام 2003 يعيش الملايين في مخيمات النزوح في إقليم دارفور، على ضوء الحرب التي اندلعت آنذاك بين الجيش السوداني وحركات مسلحة تمردت بدعوى التهميش السياسي والاقتصادي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort