مقاطع فيديو تكشف مدى الإقبال الضعيف للناخبين الإيرانيين

على الرغمِ ممّا وصفه التلفزيون الرسمي في إيران بالإقبال الكثيف على مراكز الاقتراع للتصويت على انتخاب أعضاءٍ جدُّد في البرلمان، إلا أنّ مقاطع الفيديو القادمة من طهران وغيرها من المدن الإيرانية أمس تشي بعكس ذلك تماماً، فللواقع صورةٌ مغايرة حاول النظام الإيراني طمسها بشتّى الوسائل.

مقاطع الفيديو كشفت الإقبال الضعيف للمواطنين على صناديق الاقتراع في كثيرٍ من مراكز التصويت، التي خلا بعضها تماماً من الناخبين.

وفي حين يُنظر إلى نسبة المشاركة بالانتخابات البرلمانية على أنها استفتاء على مدى التأييد الشعبي لسياسة المرشد الإيراني علي خامنئي المتشددة في العديد من الملفات داخلياً وخارجياً، رصد صحافيون أنّ نسبة المشاركة بلغت حتى الساعة الخامسة مساءً بالتوقيت المحلي خمسة وعشرين في المئة، وفقاً للأرقام المنشورة.

لكن مراقبون يرجّحون أن تكون النسبة أقل من ذلك بكثير نظراً للمقاطعة الواسعة وهلع الناس من انتشار فيروس كورونا، فيما يرى متابعون أنّ مقاطعة الانتخابات هذا العام لا مثيل لها في تاريخ النظام الإيراني منذ تأسيسه قبل أربعة عقود.

المحافظون يتجهون للفوز في الانتخابات البرلمانية

التلفزيون الرسمي الإيراني أفاد اليوم السبت إنّ فرزَ الأصواتِ بدأ في الانتخاباتِ البرلمانية التي‭ ‬تُشير نتائجُها الأولية إلى فوز المحافظين.

وزارة الداخلية الإيرانية أعلنت بعضَ النتائجِ المُبكّرة التي أشارت إلى أنّ موالِينَ لخامنئي في طريقِهم للفوز بأغلبية مقاعد البرلمان البالغ عددها مئتين وتسعين.

وبدأ الإيرانيون التصويت في الانتخابات البرلمانية، وسط تململٍ في صفوف الإصلاحيين ومؤيديهم بعد إقصاء مجلس صيانة الدستور ما يقارب سبعة آلاف مرشّح.

قد يعجبك ايضا