وسائل إعلام إيرانية تؤكد إعدام السلطات أربعة أشخاص

في الوقت الذي ترتفع فيه الأصوات لإلغاء عقوبة الإعدام حول العالم ما تزال السلطات الإيرانية تعتمد عليها بشكلٍ كبيرٍ كوسيلةٍ لبثِّ الخوف والرعب في نفوس الآخرين، خاصةً مع استمرار المظاهرات في البلاد إثر مقتل الشابة الكردية “جينا أميني” على يد ما تُسمّى بشرطة الأخلاق منتصف أيلول سبتمبر الماضي.

وسائل إعلامٌ إيرانية أفادت بأن السلطات أعدمَت أربعة أشخاصٍ بعد إطلاق أحكام الإعدام بحقهم بتهمة التعاون مع جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد”، وسط اتهام طهران إسرائيل بالتآمر ضدها عبر تأجيج الاحتجاجات.

من جانبها أشارت وكالة مهر شبهُ الرسمية للأنباء إلى صدور أحكامٍ بالسجن بحق ثلاثة أشخاصٍ آخرين، لفترات تتراوح بين خمس وعشر سنواتٍ بعد إدانتهم بجرائمَ تشمل التآمر على الأمن القومي، والمساعدة في الخطف وحيازة أسلحةٍ بشكلٍ غير قانوني.

منظمة العفو الدولية تكشف تعرض 28 شخصاً في إيران لخطر الإعدام

في سياق ذلك أفادت منظمة العفو الدولية بتعرّض ثمانيةٍ وعشرين شخصاً في إيران بينهم ثلاثةُ أطفالٍ ممّن تمّ اعتقالهم خلال الاحتجاجات التي تعم البلاد لخطر الإعدام، مشيرةً إلى إعدام نحو ستةِ أشخاصٍ حتى الآن في محاكمات صورية.

منظمة العفو الدولية ناشدت جميعَ الناس في جميع أنحاء العالم لكتابة رسائلَ إلى سفارة إيران في الاتحاد الأوروبي في بروكسل والمطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام، في حين دعت للسماح لمحقّقين مستقلين من السفارات الأجنبية بالحضور في المحاكمات المُتعلقة بالاحتجاجات.

وأشارت المنظمة إلى تعذيب المتهمين واستخدام الاعترافات القسرية تحت التعذيب كدليلٍ للإدانة، مؤكدةً أن العديد من المعتقلين كانوا ولا يزالون محرومين من محاكمةٍ عادلة، ومن الحق في الاتصال بمحامٍ يختارونه.

قد يعجبك ايضا