وسائل إعلام إسرائيلية : الوسطاء قدموا مسودة جديدة لسد الفجوة بين حماس وإسرائيل

بعد إعلانها عن صياغة جديدة لمقترح وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي جو بايدن أواخر الشهر الماضي، تسعى واشنطن والوسطاء من مصر وقطر لسد الفجوات بين حركة حماس وإسرائيل وإنعاش مفاوضات وقف إطلاق النار وصفقة تبادل الأسرى والمحتجزين، بحسب ما كشفت وسائل إعلام إسرائيلية.

هيئة البث الإسرائيلية، نقلت عن مصدر دبلوماسي عربي لم تسمه، أن الوسطاء قدموا مسودة جديدة لسد الفجوة بين حركة حماس وإسرائيل بشأن مصطلحي إنهاء الحرب والانسحاب الإسرائيلي الكامل من قطاع غزة، مشيراً إلى أن المسودة تطرقت أيضاً بشكل أكبر إلى قضية الأسرى الفلسطينيين.

بدورها، ذكرت القناة الثانية عشرة الإسرائيلية نقلاً عن مصادر عسكرية إسرائيلية، أن هناك استعداداً لتقصير الهجوم البري في مدينة رفح جنوبي القطاع، من أجل التوصل لاتفاق بالشمال مع لبنان، وأن واشنطن تسعى لحل الخلاف بشأن المادة الثامنة من مسودة اتفاق وقف النار المقترح، والتي تتضمن الانتقال من المرحلة الأولى إلى المرحلة الثانية.

إلى ذلك، أفادت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” أن تل أبيب رفضت أي تعديلات على صفقة وقف إطلاق النار بقطاع غزة، التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي جو بايدن، لافتةً إلى أن هذا الرفض جاء بعد تقارير أفادت أن البيت الأبيض يعمل على وضع صيغة جديدة لصفقة التبادل ووقف النار.

من جانبها، أفادت وسائل إعلام مصرية أن رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية عباس كامل، أجرى اتصالاً هاتفياً برئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، بحثا خلاله مسار مفاوضات وقف إطلاق النار في قطاع غزة.