وزير خارجية فرنسا: حل الأزمة مع النظام الإيراني يتمثل بموافقته على اتفاق جديد

تناغم الموقف الأوروبي مع نظيره الأمريكي بدا صريحاً للغاية تجاه ما وصف بالتملص الإيراني من الاتفاق النووي، إذ أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لوديان أن الحل الوحيد لأزمة إيران يتمثل بموافقة النظام الإيراني على محادثات حول اتفاق جديد موسع يعقبه تخفيف تدريجي للعقوبات من قبل الولايات المتحدة.

وأشار لودريان إلى أن الاتفاق النووي في خطر مطالباً النظام الحاكم في طهران باحترام التزاماته بالصفقة النووية، موضحاً أن تفعيل آلية فض النزاع المنصوص عليها في الاتفاق معه تهدف لإيجاد حل دبلوماسي للخلاف.

واعتبر وزير الخارجية الفرنسي أيضاً أن الجهود المبذولة من قبل الشركاء الأوروبيين منذ أيلول/ سبتمبر 2017 للشروع في مفاوضات جديدة تشمل أنشطة إيران النووية بعد 2025، وبرنامجها الصاروخي وأنشطتها الإقليمية مقابل خفض العقوبات الامريكية هي السبيل الوحيد للمضي قدماً.

منوتشين: عقوبات دولية مقبلة على النظام الإيراني

من جهته، أكد وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، أن العقوبات الامريكية على النظام الإيراني أتت أكلها وكانت ناجعة، معرباً عن اعتقاده بأنه سيتم إعادة فرض العقوبات الدولية على طهران بعد تفعيل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا آلية فض النزاع في الاتفاق النووي.

تفعيل الآلية من شأنه أن يضمن عودة سريعة لفرض عقوبات الأمم المتحدة على النظام الإيراني، وذلك بهدف إلزام الأخير بالعودة إلى احترام تعهداته بالصفقة النووية.

وزير الخارجية الإيراني يتهم الدول الأوروبية بانتهاك الاتفاق النووي

وأثارت الخطوة الأوروبية غضب الإيرانيين، حيث اتهم وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف خلال مؤتمر صحفي عقده في الهند، القوى الأوروبية بانتهاك الاتفاق النووي، وذلك بعد يوم من تفعيل بريطانيا وفرنسا وألمانيا آلية حل الخلافات لإرغام طهران، وأشار ظريف إلى أن مستقبل الاتفاق يعتمد على أوروبا.

ankara escort çankaya escort