وزير النفط العراقي: بغداد لن تنحاز إلى أي طرف في التوتر الأمريكي الإيراني

في الوقت الذي يتصاعد فيه الخلاف بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، أكد نائب رئيس الوزراء العراقي، وزير النفط ثامر الغضبان، أن العراق لن ينحاز إلى أي من الاطراف المتصارعة في المنطقة.

تصريحات الغضبان جاءت بعد مشاركته في مؤتمر نفط العراق، الذي تنظمه شركة (سي.دبليو.سي) والمنعقد في العاصمة البريطانية يومي السابع والعشرين والثامن والعشرين من الشهر الجاري.

الغضبان أضاف أن الأحداث التي وقعت في الآونة الأخيرة بالشرق الأوسط، خاصة خليج عمان، تشكل تهديداً خطيراً على السلم في المنطقة، كما أنها تشكل خطراً على حرية الملاحة ومرور ناقلات النفط في مضيق هرمز.

من جهة أخرى أكد الغضبان، حرص الحكومة ووزارة النفط على “إعادة إعمار المحافظات المتضررة” التي خلفتها الحرب على تنظيم داعش الارهابي، والعمل على “تطوير الصناعة النفطية وتشجيع الاستثمار فيها”.

وبخصوص تعدد المنافذ التصديرية، قال الغضبان إن “العراق يسعى لتعزيز صادراته النفطية من خلال تنفيذ مشاريع خط الرميلة -حديثة -العقبة، وخط كركوك – جيهان، فضلاً عن زيادة الطاقة التصديرية إلى أكثر من ستة ملايين برميل باليوم للمنفذ الجنوبي المطل على الخليج”.

وزادت حدة التوتر خلال الأسابيع الأخيرة بين أمريكا وإيران، بعد إرسال واشنطن حاملة الطائرات “إبراهام لنكولن”، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخبارية حول استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

قد يعجبك ايضا