وزير المهجرين اللبناني يدعو لترحيل اللاجئين السوريين إلى دولة ثالثة

بعد تأكيد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي، أن وزير خارجيته عبدالله بوحبيب، قدم خلال مؤتمر بروكسل الثامن بشأن دعم سوريا والمنطقة، خطة لتنظيم ملف اللاجئين السوريين في لبنان، طالب وزير المهجرين في حكومته عصام شرف الدين بترحيلهم إلى دولة ثالثة.

شرف الدين قال لوكالة أنباء “العالم العربي”، إن وزارة المهجرين، قامت بتصنيف الوجود السوري بلبنان في ثلاث فئات، هي فئة العمال التي تضم الحرفيين وأصحاب المؤسسات وهؤلاء يشرعون وجودهم بالبلاد من خلال الحصول على إجازة عمل، ويصل عددهم إلى أربعمئة ألف، ولبنان بحاجة ماسة إليهم.

وأضاف شرف الدين، أن الفئة الثانية، هم اللاجئون الفارون من الحرب واللاجئون الاقتصاديون، والفئة الثالثة هم اللاجئون السياسيون، وهؤلاء يجب أن تطبق عليهم اتفاقية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التي تم توقيعها عام ألفين وثلاثة، بحيث يستطيعون الذهاب إلى دولة ثالثة بناءً على رغبتهم.

وبحسب الوزير اللبنان، فإن على اللاجئين السياسيين السوريين تقديم طلب لجوء إلى دولة ثالثة، ومن المفترض أن تقوم المفوضية بترحيلهم إلى هذه الدولة على أساس ما أسماه عدالة التوزيع التي نادى بها وزير الخارجية عبدالله بوحبيب خلال مؤتمر بروكسل الثامن.

شرف الدين، أكد أنه تم اتخاذ قرار بتشكيل لجنة وزارية يترأسها نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي تذهب إلى سوريا للتنسيق مع الحكومة السورية من أجل ترحيل اللاجئين إلى بلادهم، مشيراً إلى أن لبنان ومصر والأردن والعراق يعانون من تداعيات قضية اللاجئين السوريين، وأن لبنان هو الأكثر معاناةً إذا أخذ بالاعتبار عدد اللاجئين نسبة إلى عدد السكان، على حد تعبيره.

واعتبر الوزير اللبناني، أن العائق الأساسي أمام عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم هو الحصار المفروض على سوريا، مطالباً برفع هذا الحصار وإدراج هذا الطلب في أي لقاء يتم إجراؤه مع الوزراء العرب أو الأوروبيين أو الأمريكيين ومع الجهات الأممية والمنظمات الدولية، على حد وصفه.

قد يعجبك ايضا