وزير المالية يقدم استقالته وسط انهيار في سعر الليرة التركية

وسط انهيار في سعر الليرة التركية واستمرار ارتفاع التضخم وتراجع احتياطات العملة الأجنبية في البلاد، قدم وزير المالية في حكومة النظام التركي، بيرات البيرق، استقالته من منصبه.

وأعلن البيرق، وهو صهر رئيس النظام رجب أردوغان، استقالته متحججاً بوضعه الصحي، فيما ذكرت مصادر من الحزب الحاكم أن الاستقالة جاءت بطلب من رئيس النظام، بعد تدهور الاقتصاد التركي وانهيار سعر الليرة.

وجاءت استقالة البيرق بعد يومين من إقالة أردوغان لمحافظ البنك المركزي مراد أويصال، الذي عينه البيرق قبل ستة عشر شهراً، وتعيين وزير المالية الأسبق مكانه.

وكان أويصال قد تولى منصبه في تموز/ يوليو ألفين وتسعة عشر بعد إقالة سلفه، مراد تشيتن كايا، وسط خلافات بينه وبين أردوغان حول خفض معدلات الفائدة.

وفي عهد أويصال، سجلت الليرة التركية أدنى مستوى لها في التاريخ أمام الدولار الأمريكي، بسعر وصل إلى أكثر من 8.5 ليرة مقابل الدولار، لتحتل المرتبة الأولى عالمياً في الانخفاض.

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، نددت أحزاب المعارضة وسياسيون في تركيا، بالبرنامج الاقتصادي الجديد الذي أعلنه البيرق، معتبرين أنه عبارة عن أكاذيب ممنهجة.

ويعتقد المراقبون أن استقالة البيرق، تعني أن الأزمة الاقتصادية؛ تسببت بأزمة بين أردوغان وبين أكثر من يثق بهم في حزبه، كما أنها تكشف ملامح أزمة عميقة في النظام بعد أن انفض عن رئيس النظام جميع من كانوا معه من قيادات حزبه الحاكم، وانشقوا وشكّلوا أحزاباً معارضة.

قد يعجبك ايضا