وزير الطاقة اللبناني ينفي تلقي طلب لاستيراد الوقود من إيران

لا زالت ردودُ الفعل تتوالى حول إعلان حزب الله اللبناني قبل أيام، إبحارَ شحنةِ وقودٍ إيرانية إلى لبنان الذي يعاني أزمةَ وقود خانقةً خلال الفترة الأخيرة.

وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال البنانية ريمون غجر، قال إنه لم يتلقَّ أيَّ طلبٍ بشأن استيراد الوقود من إيران، مؤكداً أنَّ حزبَ الله اللبناني تخطَّى الدولة في تحركه لاستيراد الوقود من الحكومة الإيرانية.

غجر أوضح خلال ردٍّ على سؤالٍ حول إذا ما كانت سفنُ وقودٍ إيرانيَّةٌ قد حصلتْ على إذنٍ بنقل الوقود إلى لبنان، أنه ليس لدى وزارتِه أيُّ معلوماتٍ عن الأمر ولم يتمَّ طلبُ الإذنِ منهم بشأن ذلك.

هذا، وأفاد موقع “تانكر تراكرز” المتخصص في تعقب شحنات وخزانات النفط، أنَّ صورَ الأقمار الصناعية أظهرت أن الناقلتين اللتين تحملان وقوداً إيرانياً لم تبحرا بعدُ إلى لبنان.

الأمم المتحدة تخصص 10 ملايين دولار لشراء الوقود

وفي السياق أعلنتِ الأمم المتحدة تخصيصَ عشرة ملايين دولار من أجل شراء الوقود لتشغيل مستشفيات ومحطات مياه ومرافقَ خدمية أخرى في لبنان.

مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، قال إن الأمم المتحدة خصَّصت ستةَ ملايين دولار من أجل شراء الوقود لعشرات المستشفيات في لبنان وأربعة ملايين دولار لتأمين الوقود لمحطات المياه والصرف الصحي.

ومن شأن المساعداتِ الأممية الجديدة، تأمينُ الدعم لملايين الأشخاص في لبنان، عبر ضمان ما يكفي من الوقود لاستمرار عمل محطات مياه الشرب الأساسية بالبلاد.

قد يعجبك ايضا