وزير الطاقة الأمريكي: نأمل بإجراء اتفاق نهائي بين بغداد وأربيل

بعد الجفاء الذي شاب العلاقات الأمريكية بإقليم كردستان على خلفية استفتاء استقلال الإقليم وأحداث كركوك العام الماضي، والتي اتخذت واشنطن موقف الحياد منها، يبدو أن نافذة التواصل والتعاون عادت لتفتح من جديد عبر الملف النفطي.

الرئيس السابق لأقليم كردستان العراق مسعود برزاني، وفي مؤتمر صحفي جمعه بوزير الطاقة الأمريكي ريك بيري، في أربيل، أكد أن الاجتماع كان فرصة جيدة لمناقشة عدد من المواضيع المهمة المتعلقة بالعلاقات بين بغداد وأربيل، إضافة إلى بحث العلاقات الثنائية بين أربيل وواشنطن.

البرزاني وخلال اجتماعه مع بيري، عبر عن سعادته لوجود خطوات وأجواء جديدة للعلاقة بين أربيل وبغداد، مبدياً حرصه على حل جميع المشاكل العالقة بين الطرفين عن طريق الحوار.

من جانبه أكد وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري، أن اجتماعه مع بارزاني كان مثمراً، مشيراً إلى أنه يأمل بإجراء اتفاق نهائي بين بغداد وأربيل، مضيفاً أن الولايات المتحدة ستعمل مع إقليم كردستان بشكل مشترك، وإن لدى الجانبين مصادر للطاقة وفرصة جيدة لبناء مستقبل أفضل.

ويرافق وزير الطاقة الأمريكي وفدٌ تجاري واقتصادي يضم نحو خمسين من كبار رجال الأعمال والمسؤولين.

وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، قد استقبل في وقت سابق، وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري والوفد المرافق له

حيث أكد عبد المهدي خلال اللقاء على أهمية تطوير العلاقات بين العراق والولايات المتحدة في جميع المجالات، وضرورة توسيع التعاون في مجالات الطاقة والنفط والملفات الاقتصادية التي وضعتها الحكومة العراقية في مقدمة أولويات عملها.

لقاء البرزاني بوزير الطاقة الأمريكي يحمل بين طياته دلالات أعمق ونطاقاً أبعد من مجرد لقاء رسمي بين شخصيات سياسية، فاللقاء يعده الكثير من المختصين بادرة في فتح نافذة التعاون والتواصل بين الجانبين بهدف إعادة المياه اإى مجاريها، بعدما تعكر صفوها على خلفية استفتاء الاستقلال، الذي جرى في الإقليم، وما تبعه من أحداث كركوك التي وقف خلالها الأمريكيون موقف المتفرج من كل ما جرى، موقف وإن لم يعلن ساسة الإقليم صراحة أي رد فعل حياله، إلا أن امتعاض معظمهم منه بدا واضحاً للجميع.

قد يعجبك ايضا