وزير الدفاع العراقي يصل أنقرة بالتزامن مع تصعيد تركي بإقليم كردستان

بالتزامن مع استمرار القصف على إقليم كردستان من قبل جيش النظام التركي، ومواصلة الأخير محاولات التوغل البري هناك، ورغم تصاعد السخط الشعبي في العراق إزاء الصمت الرسمي حول المجازر والجرائم والانتهاكات التي يمارسها النظام التركي، وصل وزير الدفاع العراقي ثابت العباسي إلى أنقرة، للقاء نظيره يشار غولر.

مصادر عراقية قالت إن العباسي سيبحث مع النظام التركي وقف الاعتداءات المتكررة على أراضي العراق وإقليم كردستان، وذلك في وقت قصفت طائرات حربية تركية مناطق آهلة بالسكان في قضاء ماوت بمحافظة السليمانية، بالتزامن مع قصف مدفعي لجيش النظام التركي استهدف قضاء العمادية في محافظة دهوك بإقليم كردستان.

قصف أعلنت أنقرة بالتزامن مع زيارة العباسي أنها ماضية في تنفيذه وبوتيرة أكثر عنفاً، حيث هدد وزير خارجيتها حقان فيدان خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع رئيس النظام رجب أردوغان، بتدمير جميع مرافق البنية التحتية والفوقية ومحطات الطاقة في العراق وسوريا.

تهديدات تؤكد بحسب مراقبين، أن النظام التركي مصر على تجاهل كافة مطالب الجانب العراقي سواء ما يتعلق منها بوقف الخروقات والاعتداءات العسكرية، أو المسائل الأخرى المتعلقة بالمياه وقضية التعويضات النفطية، خدمة لمخططاته التوسعية التي قالوا إنها لا تصطدم حتى الآن بموقف رسمي رادع من قبل بغداد وأربيل.

ويحتفظ النظام التركي بتواجد عسكري غير شرعي على الأراضي العراقية وأراضي إقليم كردستان منذ سنوات، وتعمل أنقرة على تعزيز هذا التواجد عبر محاولات التوغل البري والقصف باستخدام المدفعية والطائرات المسيرة والحربية، ما أسفر عن سقوط مئات الضحايا المدنيين والعسكريين، دون صدور أي رد عملي من قبل حكومة إقليم كردستان أو الحكومة الاتحادية.

قد يعجبك ايضا