وزير الدفاع الصيني يحذر واشنطن من التدخل في علاقاتهم مع تايوان

خطوات اتخذتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الآونة الأخيرة بزيادة الدعم لتايوان بما في ذلك إبحار سفن أمريكية عبر مضيق تايوان، أغضبت الصين بشدة.

ردّ عنيف على هذه الخطوات، جاء على لسان وزير الدفاع الصيني، وي فنغ خه، أثناء كلمة أمام منتدى “شانجري ـ لا” الأمني في سنغافورة، حيث قال إن الصين ستقاتل حتى النهاية” إذا حاول أحد التدخل في علاقتها مع تايوان التي تعتبرها بكين جزءاً من أراضيها.

وي أضاف أن عمليات بكين العسكرية في آسيا هي للدفاع عن النفس فحسب لكنها لن تتردد في التصدي لأي هجوم على مصالحها.

وي حذر من عواقب وخيمة لأي اشتباك بين الصين والولايات المتحدة، مضيفاً أن الجانبين يدركان أن الصراع، أو اندلاع حرب بينهما، سيكون كارثة بالنسبة للبلدين والعالم.

تصريحات وي هذه جاءت رداً على تصريحات للقائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، باتريك شاناهان، الذي قال في كلمة بنفس المكان، منتدى شانجري ـ لا، إن الولايات المتحدة لن تتحاشى بعد الآن سلوك الصين في آسيا، واتهم بكين بزعزعة الاستقرار في شرق آسيا.

وفي مايو أيار، التقى ديفيد لي قائد الأمن القومي التايواني بجون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي في أول اجتماع منذ أكثر من أربعة عقود بين مسؤولين أمنيين أمريكيين وتايوانيين كبار.

وتستعد تايوان لانتخابات رئاسية في يناير كانون الثاني واتهمت رئيسة تايوان، تساي إينج وين، بكين مراراً بالسعي لتقويض الديمقراطية في تايوان وتعهدت بالدفاع عن الجزيرة وحريتها.

وتوترت العلاقات بشكل متزايد بين الصين والولايات المتحدة بسبب الحرب التجارية المريرة ودعم واشنطن لتايوان والوجود العسكري الصيني في بحر الصين الجنوبي حيث تجري الولايات المتحدة أيضا دوريات لضمان حرية الملاحة.

قد يعجبك ايضا