وزير الدفاع الأيراني: القوة الأمريكية في الخليج ستزعزع أمن المنطقة

تتصاعد لهجة مسؤولي النظام الإيراني، مع تزايد الضغوط الغربية على إيران، سعيا لوضع حد لتهديداتها المزعزعة لاستقرار الملاحة البحرية في الخليج، عبر تشكيل تحالف استراتيجي هناك.

وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي قال إن تشكيل قوة بحرية تقودها الولايات المتحدة في الخليج سيزيد من الفلتان الأمني في المنطقة، معتبراً أن أي تدخل إسرائيلي ستكون له تداعيات كارثية على المنطقة.

وخلال مكالمة هاتفية مع نظرائه في كل من الكويت وعمان وقطر، اعتبر حاتمي الولايات المتحدة مصدرا للتوترات في المنطقة، داعياً دول الخليج إلى الدخول في محادثات بناءة.

وعلى وتر التناقضات القائم على الدبلوماسية تارة والتصعيد تارة أخرى، انتقدت ايران البحرين بسبب استضافتها اجتماعا وصفته بالاستفزازي لمناقشة أمن الملاحة البحرية في مياه الخليج.

المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي دعا حكومة البحرين إلى أن لا تصبح واسطة لتنفيذ رغبات من وصفهم بالأعداء المشتركين ومخططاتهم في المنطقة، وأضاف أن أمن دول المنطقة لا يمكن تجزئته.

اجتماع من المقرر أن يجري في نهاية تموز/ يوليو، بهدف مناقشة الأوضاع الراهنة في المنطقة وسبل تعزيز التعاون الدولي والتنسيق والتشاور، بعد ان اُتهمت طهران بمهاجمة ناقلات نفط في الخليج.

هذه الهجمات دفعت بريطانيا لتشكيل قوة بحرية مشتركة مع الولايات المتحدة لحماية أمن السفن التجارية في الخليج، خاصة بعد تعرض الشحنات النفطية عبر مضيق هرمز لاعتداءات متكررة وممارسات استفزازية من قبل إيران قوبلت برفض وإدانة دولية.