وزير الدفاع الأمريكي يقلل من شأن الخلاف بين ترامب وتيلرسون بشأن بيونغ يانغ

قلّل وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس من شأن الخلاف بين الرئيس دونالد ترامب ووزير خارجيته ريكس تيلرسون بخصوص التواصل مع كوريا الشمالية.

وقال إن تركيز الولايات المتحدة لا يزال منصبّاً على إيجاد حلٍّ دبلوماسي للنزاع مع بيونغ يانغ.

وكان ترامب، الذي تبادل الإهانات والتهديدات مع الزعيم الكوري الشمالي “كيم جونغ أون” في الأسابيع الماضية، قال، يوم الأحد، إن تيلرسون “يضيع وقته” في محاولة التفاوض مع كوريا الشمالية بشأن برنامجها للأسلحة النووية.

وقال تيلرسون خلال زيارة للصين يوم السبت، إن الولايات المتحدة لديها قنوات اتصال مباشرة مع كوريا الشمالية، وإنها تبحث ما إذا كانت بيونغ يانغ مهتمة بالحوار.

وعبّر عن أمله في خفض التوتر مع كوريا الشمالية، التي تمضي سريعاً نحو تحقيق هدفها تطوير صاروخ محمّل برأس نووي يمكنه ضرب الولايات المتحدة.

وبدوره، اتّهم سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة، “جا سونغ نام”، الولايات المتحدة بالعمل على إعاقة التنمية الاقتصادية، وأدان العقوبات المفروضة على الدول الفقيرة في محاولة “لتدمير الحضارة العصرية”.

وقال السفير “جا سونغ نام” إن كوريا الشمالية ستتحمل ضربة العقوبات، وستستمر “في طريق بناء القوة الاشتراكية بروحية الاعتماد على الذات والتنمية الذاتية”.

وأضاف إن “الولايات المتحدة متمسكة بتهديدات نووية غير مسبوقة والابتزاز والعقوبات الاقتصادية والحصار، لإنكار حقّنا في الوجود والتنمية، لكن هذا لن يؤدي إلا إلى يقظة أكثر حدة وشجاعة أكبر”.

قد يعجبك ايضا