وزير الدفاع الأمريكي يعتبر برنامج كوريا الشمالية الصاروخي مزعزعاً للاستقرار الإقليمي

رغم تصريحاتِ المسؤولِين في كوريا الشمالية، عن الرغبة بتهدئة الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية والتوصل إلى حلولٍ للخلافات مع الجارة كوريا الجنوبية، إلا أنَّ بيونغ يانغ تواصل أنشطتَها الصاروخيّة، الأمرُ الذي يثير قلقَ الولايات المتحدة.

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، اعتبر خلال مباحثاتٍ مشتركة مع وزير الدفاع الكوري الجنوبي سوه ووك في سول، أن برنامج كوريا الشمالية الصاروخي والتقدم الذي تحرزه في مجال الأسلحة، يزعزعان الاستقرار الإقليمي على نحوٍ متزايد، مشيراً إلى أن الدبلوماسية والحوار هما أفضل نهجٍ يمكن اتباعه مع كوريا الشمالية، على أن تكون مدعومةً بما أسماها أساليبَ ردعٍ فعّالةً أخرى.

من جانبه قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي، إنّ البيئة الأمنية المتغيّرة دفعت بلاده والولايات المتحدة، للموافقة على تحديث تخطيط العمليات طويل الأمد لصراعٍ محتملٍ مع كوريا الشمالية.

وعقد وزير الدفاع الأمريكي، ورئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي، محادثاتٍ عسكرية سنوية مع مسؤولِين كوريِّينَ جنوبيين. وهو أول اجتماعٍ من نوعه بين الجانبين منذ تولي بايدن السلطة في البيت الأبيض، في كانون الثاني/ يناير الماضي والأخير قبل أن يترك الرئيس الكوري الجنوبي، مون جيه إن، السلطةَ في أيّار/ مايو المقبل.

وتواصل كوريا الشمالية، رفض طلبات الولايات المتحدة الخاصة بالدبلوماسية للتوصل إلى حلولٍ تنهي النِّزاع في شبه الجزيرة الكورية، منذ أن تولّى جو بايدن السلطة في البيت خلفاً لدونالد ترامب، الذي عقد ثلاثَ قممٍ مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort