وزير الدفاع الأمريكي في سيؤل لبحث القضايا العالقة

وسط الخلاف التجاري بين سيؤل وطوكيو، وبعد أجراء كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة سلسلة من التجارب الصاروخية، اجتمع وزير الدفاع الأمريكي مع زعماء كبار في كوريا الجنوبية.

ورغم ان قضية التجارة، هي قضية تهدد عملية تبادل المعلومات بين دول المنطقة، أثيرت خلال اجتماعات إسبر في سيؤل فقد أكد الوزير الجديد مرة أخرى أهمية التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وقال إن البلدين سيواصلان التنسيق فيما يتعلق بكوريا الشمالية.

ووصل إسبر سيؤل بعد يوم من قول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن كوريا الجنوبية وافقت على دفع مبلغ أكبر بكثير لتحمل عبء التكاليف المطلوبة لنشر 28500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية وإن المحادثات جارية لبحث تلك المسألة.

لكن متحدثاً باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أبلغ الصحفيين أن المفاوضات لم تبدأ بعد بينما نقلت وكالة يونهاب عن مسؤول في الوزارة قوله إن إسبر لم يتطرق إلى مسألة التكاليف خلال اجتماعه مع وزيرة الخارجية كانج كيونج-وها.

بدوره قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي جيونج كيونج-دو في مستهل اجتماعه مع إسبر إن القيود التي فرضتها اليابان على كوريا الجنوبية تؤثر سلبا على العلاقات بين البلدين وعلى التعاون الأمني بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان.

واشار وزير الدفاع الكوري الجنوبي إلى انه في وقت تتسم فيه الأجواء الأمنية بالتوتر، من المفيد للغاية مناقشة الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية والتحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة”.

وتأتي الزيارة بعد أن أجرت كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة سلسلة من التجارب الصاروخية وفي ظل تعليق محادثات نزع السلاح النووي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

قد يعجبك ايضا