وزير الدفاع الأمريكي: سنمنع أي توغل تركي في شمال شرقي سوريا

من جديد تعبر الولايات المتحدة عن التزامها بأمن شركائها قوات سوريا الديمقراطية في المناطق التي اشترك الطرفان في تحريرها من قبضة أخطر تنظيم إرهابي عرفته البشرية، وسط تصاعد التهديدات التركية باحتلال المنطقة.

وتعبيراً عن هذا الالتزام من قبل واشنطن، أكد وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أن أي تحرك أحادي الجانب من تركيا لشن عملية عسكرية في شمال وشرقي سوريا لن يكون مقبولاً.

إسبر قال للصحفيين خلال زيارة له إلى اليابان، إن ما ستفعله الولايات المتحدة هو منع أي توغل أحادي، من شأنه أن يؤثر على المصالح المشتركة للولايات المتحدة وتركيا وقوات سوريا الديمقراطية في تلك المنطقة.

البنتاغون: نبحث مع الأتراك “آلية أمنية” على الحدود السورية

تصريحات إسبر جاءت بالتزامن مع استمرار النقاشات بين الوفدين الأمريكي والتركي في أنقرة لإيجاد آلية أمنية محددة بشأن شمال شرقي سوريا، وصفها المتحدث باسم البنتاغون، كاماندر شون روبرتسون بالإيجابية.

روبرتسون أوضح في حديث لقناة الحرة أن النقاشات تهدف لمعالجة مخاوف تركيا وقلقها الأمني على طول الحدود السورية التركية، مشيراً إلى أن البنتاغون يرفض استخدام تعبير “إقامة منطقة آمنة” أو “شريط آمن” على الحدود بين البلدين، معرباً عن أملة في أن تحقق النقاشات التي تستمر لأسبوع نتيجة ملموسة.

قد يعجبك ايضا