وزير الدفاع الأمريكي: جنودنا الباقين في سوريا سيواصلون بالتعاون مع الشركاء محاربة الإرهاب

لم ينته دور واشنطن في سوريا، وعادت القوات الأمريكية إلى قواعد كانت قد انسحبت منها خلال الأيام الماضية بشمال وشرق سوريا، لمواصلة عمليات محاربة تنظيم داعش الإرهابي ومنعه من السيطرة على حقول النفط.

هذا ما أكد وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر الذي قال إن الجنود الأميركيين الباقين في سوريا سيواصلون عمليات محاربة الإرهاب، مؤكدا أن واشنطن ستواصل العمل مع حلفائها إلى حين القضاء على داعش بشكل نهائي.

وفي مؤتمر صحافي، الاثنين، عقده بمقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) مع رئيس هيئة الأركان المشترك الجنرال مايك ميلي، وصف إسبر الوضع الأمني في سوريا بالمعقد رغم مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، منوّها بأن القوات الأمريكية تسيطر على حقول النفط في شمال وشرق سوريا لمنع وصول داعش إليها.

وأشار إسبر إلى أن العملية التي جرى تنفيذها في قرية بريشا بمحافظة إدلب، تظهر اليد الطولى للولايات المتحدة وتبعث برسالة واضحة إلى الإرهابيين على حد قوله.

بدوره أكد رئيس هيئة الأركان أن السلطات الأمريكية تخلصت من أشلاء زعيم تنظيم داعش الإرهابي ولا تعتزم نشر صور أو لقطات مصورة لعملية قتله في الوقت الحالي.

الخارجية الأمريكية: نعمل على زيادة وجود التحالف الدولي في شمال شرقي سوريا

في السياق ذاته، قال مسؤول في الخارجية الأمريكية إنهم يعملون على زيادة وجود التحالف الدولي لهزيمة داعش في شمال شرقي سوريا.

واعتبر المسؤول الأمريكي أي عدوان تركي في المنطقة الخاضعة للاتفاق معهم أو مع الروس في شمال وشرق سوريا، ستشكل خرقا للاتفاق بين واشنطن وأنقرة، مؤكداً في الوقت نفسه أن قوات سوريا الديمقراطية لعبت دورا مهما في استهداف الناطق باسم داعش في جرابلس المدعو “أبو الحسن المهاجر”.