استدعاء السفير الألماني بعد تسريب تسجيل لاجتماع عسكري

بوادرُ تصعيدٍ جديد بين روسيا والغرب تلوح في الأفق، على خلفية نشر وسائل إعلام روسية ما قالت إنه تسجيلٌ صوتي لضباطٍ ألمان يتحدّثون خلال اجتماعٍ عسكريٍّ سريّ مدّته ثمانٍ وثلاثون دقيقة عن ضرورة تزويد أوكرانيا بصواريخ “تاوروس” واستهداف مناطق بشبه جزيرة القرم.

وكالة “تاس” الروسية للأنباء نقلت عن مصدرٍ رورسيٍّ مسؤول لم تسمِّه، أنّ وزارة الخارجية الروسية استدعت السفير الألماني في روسيا، للاحتجاج وتقديم تفسيراتٍ بشأن مضمون التسجيل الصوتي المسرّب، خاصّةً المتعلّق بضرورة العمل على توجيه أوكرانيا ضرباتٍ لمناطقَ بشبه جزيرة القرم.

وزير الدفاع يتّهم روسيا بشن حرب معلومات هدفها تقويض وحدة البلاد

وكان وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس، قد قال قبل ساعاتٍ، إنّ روسيا تشنّ حربَ معلوماتٍ تهدف من خلالها لخلق انقساماتٍ داخل ألمانيا، مضيفاً أنّ حادثة نشر تسجيل صوتي لاجتماعٍ عسكري هو هجومٌ مركّب بهدف التضليل والانقسام وتقويض الوحدة.

وزارة الدفاع الألمانية من جانبها، كانت قد أعلنت سابقاً أنّها تحقّق فيما إذا تمّ التنصّت على مؤتمرٍ سريٍّ بالفيديو عبر الإنترنت لضباطٍ ألمان حول حرب أوكرانيا بعد ما نُشِرَ تسجيلٌ على وسائل إعلام روسية، يسمع فيه أصوات أربعة ضباطٍ ألمان يتباحثون بشأن قدرات صاروخ “تاوروس” وإمكانية إرساله لأوكرانيا، وقالت مجلة “دير شبيغل” الألمانية لاحقاً، إنّ خبراء يعتقدون أنّ التسجيل أصليّ.

وتقول مصادر غربية، إنّ أوكرانيا تلحّ على ألمانيا مُنذ فترةٍ طويلة لتزويدها بصواريخ “تاوروس” التي يمكنها الوصول إلى أهدافٍ على بعد نحو خمسمئة كيلومتر، إلا أنّ المستشار الألماني أولاف شولتس يرفض حتى الآن إرسال هذه الصواريخ لكييف خوفاً من أن يؤدي ذلك لتصعيد الصراع.

قد يعجبك ايضا