وزير الخارجية المغربي: اتفاق التطبيع سيدعم حل الدولتين

صرّحَ وزيرُ الخارجيّةِ المغربيّ ناصر بوريطة لإحدى وسائلِ الإعلامِ العبريّة، أنّ قرارَ استئنافِ العلاقاتِ مع إسرائيلَ لن يكونَ على حسابِ القضيّةِ الفلسطينيّةِ وإنّما في صالحِ حلِّ الدولتَين.
وقالَ بوريطة، إنّ ذلكَ يساعدُ السلامَ والاستقرارَ في الشرقِ الأوسط، وإنّهم يؤيدونَ حلَّ الدولتَينِ الذي يعني الاعترافَ بدولةِ إسرائيل.

أحزاب وجماعات إسلامية ترفض تطبيع العلاقات مع إسرائيل

في السياق أعلنتْ أحزابٌ وجماعاتٌ إسلاميّةٌ مغربيّة، من بينها ممثلونَ عن حزبِ العدالةِ والتنميةِ الذي يقودُ الائتلافَ الحكوميّ، رفضها إعلانَ الحكومةِ تطبيعَ العلاقاتِ معَ إسرائيل.

وأوضحتْ مصادرُ مطَّلعةٌ أنّ موقفَ الحزبِ المتأخّرِ ليومَينِ عن إعلانِ التطبيع، جاءَ بعدَ انقسامٍ كبيرٍ وخلافاتٍ بينَ قياداتِهِ بشأنِ تلكَ القضيّة.

قد يعجبك ايضا