وزير الخارجية المصري: سنذهب إلى البحرين لتقييم خطة كوشنر

وزير الخارجية المصري سامح شكري قال إن مصر ستشارك في مؤتمر البحرين المقرر عقده هذا الأسبوع لبحث تنمية الاقتصاد الفلسطيني من أجل تقييم خطة السلام الأمريكية المقترحة، البالغ حجمها 50 مليار دولار.

شكري قال خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة روسيا اليوم، إن من الأهمية أن تشارك مصر لتقييم الطرح، وليس لإقراره، مشيراً أن القرار النهائي يرجع إلى الفلسطينيين.

لكن الفلسطينين قرروا مقاطعة المؤتمر، نتيجة لمنحه الاقتصاد أولوية، فيما أثار غياب تفاصيل الحل سياسي في الخطة، رفضاً للدول العربية التي تسعى إسرائيل إلى إقامة علاقات طبيعية معها.

خطة كوشنر تشمل 179 من مشروعات البنية الأساسية والمشروعات التجارية. وسيخصص أكثر من نصف المبلغ للإنفاق في الأراضي الفلسطينية على مدى عشر سنوات في حين يقسم المبلغ المتبقي بين مصر ولبنان والأردن.

مسؤولون فلسطينيون اطلعوا على خطة كوشنر قالوا إن الشق السياسي يتضمن توسيع قطاع غزة ليمتد إلى منطقة شمال سيناء المصرية لكن أمريكا نفت ما اعتبرتها شائعات بخصوص إعادة ترسيم الحدود.

وقال شكري في المقابلة، ليس هناك تنازل عن ذرة رمل من أراضي سيناء التي استشهد من أجلها العديد من المواطنين المصريين.

وأبرمت مصر اتفاقية سلام مع إسرائيل عام 1979.

من جهتها، وجهت أحزاب ليبرالية ويسارية مصرية انتقادات حادة لمؤتمر البحرين بوصفه محاولة لتكريس وشرعنة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية، مضيفةً أن أي مشاركة عربية ستعتبر تجاوزا لحدود التطبيع مع إسرائيل.

ويبحث المؤتمر الذي تستضيفه العاصمة البحرينية المنامة يومي 25 و26 يونيو حزيران رؤية اقتصادية أمريكية في إطار خطة أوسع لحل الصراع بين الفلسطينيين وإسرائيل.