وزير الخارجية البريطانيّ: مفاوضاتنا مع الاتحاد الأوروبي تدخل الأسبوع الأخير

مفاوضاتُ التجارةِ المتعلقةُ بمرحلةِ ما بعد بريكست بين بريطاني والاتّحاد الأوروبيّ تدخلُ الأسبوعَ الأخيرَ لكنَّ اتّفاقَ الصيدِ البحريِّ بين الجانبَينِ ما يزالُ نقطةَ خلافٍ رئيسيّة.

وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب ذكر في تصريحاتٍ صَحفيةٍ أنّ هذا قد يكونُ الأسبوعَ الأخيرَ من المحادثات “الجوهرية” مع نفاد الوقت أمام المفاوضِينَ، مبيِّناً أنّ هناك نقطةً مبدئيةً في مجالِ الصيدِ بالنسبةِ لبلادِهِ.

راب قال، إنّه مع مغادرتهم الاتّحاد الأوروبيّ ستصبح المملكة المتحدة دولةً مستقلّةً، مؤكِّداً سيطرةَ لندن على مياهها الإقليمية.

من جانبِهِ أكّد كبيرُ مفاوضِي الاتّحاد الأوروبيّ ميشال بارنييه أنّ العمل مستمرٌّ حتّى الأحد المقبل مع انضمامه للمشاركة في المفاوضات في يومها الثاني في العاصمة البريطانية لندن.

كبيرُ مفاوضِي الاتّحاد الأوروبيّ ميشال بارنييه

وقال بارنييه لموفدين الأسبوع الماضي، إنّ لندن تطالب بخفض دخول سفن الصيد الأوروبية إلى مياه المملكة المتّحدة بنسبة ثمانين في المئة، في حين أنّ الاتّحاد الأوروبيّ مستعدٌّ لقبول نسبةٍ من خمسة عشر إلى ثمانية عشر في المئة، بحسب مصدرٍ في بروكسل.

من جانبه وصف مسؤولٌ بريطانيٌّ المطالبَ بأنّها مثيرةٌ للسخرية، مبيِّناً أنّ الجانبَ الأوروبيَّ يعرف جيداً أنّهم لن يقبلوا بذلك أبدا.

وتتمحور نقطتا الخلافِ الرئيسيتان حولَ حقِّ سفنِ الصيدِ الأوروبيّةِ بدخولِ المياه البريطانيّة، ومطالبةِ الاتّحادِ الأوروبيّ بفرضِ عقوباتٍ تجاريةٍ في حالِ أخلَّ أيٌّ من الجانبَينِ بالقواعدِ التنظيميةِ للمساعداتِ الحكوميّةِ للصيادِين.

قد يعجبك ايضا