وزير الخارجية الإيراني يطالب برفع العقوبات قبل أيام من محادثات فيينا

مع اقترابِ موعد استئناف محادثات فيينا النووية، في التاسع والعشرين من الشهر الجاري، طالبت إيرانُ برفعِ جميع العقوبات المفروضة عليها من قبل الولاياتِ المتحدةِ والاتحاد الأوروبي.

وزيرُ الخارجيةِ الإيراني حسين أمير عبد اللهيان وخلالَ محادثةٍ هاتفيةٍ مع منسقِ السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، عاد من جديد ليشترطَ على القوى العالمية الكبرى رفعَ العقوبات عن طهران، للتوصلِ إلى اتفاق نووي جديد.

وكانت واشنطن قد انسحبت من الاتفاق النووي في ألفين وثمانية عشر وأعادت فرضَ عقوباتٍ أصابتِ الاقتصادَ الإيراني بالشللِ، وتهدف المحادثاتُ غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران بمشاركة القوى الكبرى، يوم الاثنين المقبل، إلى حملِ واشنطن وطهران على الالتزامِ التام بالاتفاق النووي لعام ألفين وخمسة عشر.

وكان المديرُ العامُّ للوكالةِ الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي قد أعلن يوم الأربعاءَ بعد زيارةٍ لطهران، فشلَ محادثاته مع المسؤولين الإيرانيين وقال إنه لم يتم إحرازُ أي تقدمٍ في عدد من القضايا، ومن بينها الوصولُ إلى ورشةٍ في مجمع تيسا في كرج بعد شهرين من تقديمِ إيران وعوداً بالسماح بذلك.

هذا ومن المقرر أن تستأنف محادثات فيينا بعد ست جولات فشلت في تحقيق أي تقدمٍ يذكر.
وتشترط الولاياتُ المتحدةُ أن تلتزم إيران بتعهداتها السابقة، وأن يتضمن أي اتفاقٍ جديدٍ برامجها الصاروخية، قبل الحديث عن رفعِ العقوبات الدولية.

قد يعجبك ايضا