وزير الخارجية الإسرائيلي: على حزب الله اللبناني التراجع شمال نهر الليطاني

مع استمرار تبادل الطرفين القصف والهجمات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، جدد وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، تأكيده على إجبار حزب الله اللبناني على التراجع إلى شمال نهر الليطاني، سواء بالأساليب الدبلوماسية أو العسكرية، وفق وصفه.

وكان كوهين قد صرح الأسبوع الماضي، أن تنفيذ القرار الدولي 1701 بإبعاد حزب الله إلى شمال نهر الليطاني هو السبيل الوحيد لمنع نشوب حرب مع لبنان.

من جانبه، قال الوزير في حكومة الحرب الإسرائيلي بيني غانتس في مؤتمر صحفي، إن الوضع على الحدود الشمالية لإسرائيل يجب أن يتغير، مضيفاً أن وقت الحل الدبلوماسي بدأ ينفد.

غانتس أشار إلى أنه إذا لم يتحرك العالم والحكومة اللبنانية من أجل منع إطلاق النار على سكان شمال إسرائيل وإبعاد حزب الله عن الحدود، سيفعل الجيش الإسرائيلي ذلك، على حد تعبيره.

وفي سياق التصعيد العسكري المتبادل على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، أعلن حزب الله اللبناني إطلاق ثلاثين صاروخ كاتيوشا على مستوطنة كريات شمونة القريبة من الحدود، “في أكبر هجوم شنه الحزب منذ بدء الحرب في غزة”.

في المقابل، قال الجيش الإسرائيلي إنه قصف البنى التحتية ومواقع عسكرية لحزب الله اللبناني، رداً على هجمات صاروخية على شمالي إسرائيل، مؤكداً في بيان أن الهجمات أدت إلى إصابة تسعة من جنوده ومدني.

وأسفر التصعيد بين الطرفين منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، عن مقتل نحو مئة وستين شخصاً على الأقل في لبنان بينهم نحو مئة عنصر من حزب الله، وفقاً لحصيلة وكالة “فرانس برس”، وفي الجانب الإسرائيلي قتل ثلاثة عشر شخصاً بينهم تسعة جنود على الأقل، وَفقاً للجيش.

قد يعجبك ايضا