وزير الخارجية الأمريكي يؤكد تعهد الرئيس سعيّد بإعادة تونس للمسار الديمقراطي

بعد جملة من القرارات الاستثنائية التي اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيد لحل الأزمة السياسية في البلاد، حث وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن، سعيد على مواصلة الحوار المفتوح مع جميع الجهات السياسية والشعب في تونس.

وكان بلينكن أجرى اتّصالاً هاتفياً بالرئيس التونسي الإثنين، غداة تجميد سعيد أعمال البرلمان لثلاثين يوماً وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه وتولّي السلطة التنفيذية بنفسه.

وعقب المكالمة الهاتفية قال بلينكن إن سعيد أكد له بأن جملة القرارات التي اتخذها تهدف لإعادة البلاد إلى المسار الديمقراطي.

من جهته تعهد الرئيس التونسي بحماية الحقوق والحريات الأساسية في البلاد، وكلف المستشار السابق للأمن القومي رضا غرسلاوي، بتسيير شؤون وزارة الداخلية.

ونفى سعيد اعتقال أي شخص، مؤكداً أنه تم تطبيق القانون بشكل كامل لا مجال فيه لأي تجاوز لا من السلطة ولا من أي جهة أخرى.

قرارات سعيد وتدخله لحل الأزمة السياسية التي تسببت بها حركة النهضة في البلاد، وصفت من قبل أنصاره بأنها إعادة لضبط ثورة عام ألفين واحدى عشر، إذ أكدت جمعية اتحاد التونسيين المستقلين من أجل الحرية أن الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها الرئيس، هي من صميم صلاحياته في ظل غياب المحكمة الدستورية.

كما طالبت الجمعية، الرئيس بتقديم خارطة طريق واضحة للمرحلة المقبلة ودعت إلى تعيين رئيس حكومة في أسرع وقت ممكن.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد قد فرض حالة الطوارئ في البلاد وأقال رئيس الوزراء هشام المشيشي وعلق عمل البرلمان لمدة ثلاثين يوماً بعد احتجاجات شعبية مناهضة لحركة النهضة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort