وزير الخارجية الإسرائيلي: خطة ضم الضفة ليست على جدول أعمال الحكومة

 

 

على وقعِ تحذيراتٍ وضغوطٍ دوليّةٍ كبيرة، وبعدَ مرورِ قُرابةِ أسبوعٍ على موعدِ تنفيذها، خُطّةُ رئيسِ الوزراءِ الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو لضمِّ أجزاءٍ من الضفّةِ الغربيّة، إلى مزيدٍ من التأجيلِ وربما الإلغاء.

وزيرُ الخارجيّةِ الإسرائيليّ غابي أشكنازي، قالَ إنَّ خطوةَ الضمِّ لم تَعُدْ على جدولِ الأعمالِ القريب للحكومة، مشيراً إلى أنّ إسرائيل تواصلُ مشاوراتها مع الدولِ المعنيّة بالخطّة، وأنّها ستأخذُ في الحسبان التحفظات الأوروبيّة عليها.

وأوضحَ أشكنازي، أنّ بلاده، تدعمُ تطبيقَ ما يُعرَفُ “بصفقةِ القرن”، بشكلٍ كاملٍ، بما في ذلك حصولُ الفلسطينيين على دولة، حيثُ يعيشُ قرابةَ ثلاثة ملايين نسمة منهم في الضفة الغربيّة، المُزمع ضمّ أجزاءٍ منها.

مصادرُ إسرائيليّة، أشارت إلى أنّ تراجع نتنياهو عن تنفيذِ الضّمِّ في موعدهِ المُعلن، يعودُ إلى خلافاتٍ داخلَ حكومته، وأخرى مع الإدارةِ الأمريكيّة حولَ توقيت وتفاصيل الخطة.

ولاقى مشروعُ نتنياهو رفضًا حازمًا من قبلِ الاتحاد الأوروبيّ وكثيرٍ من الدول العربيّة والعالمية، التي اعتبرته تدميراً لحلِّ الدوليتين وقضاءً على فُرَصِ تحقيقِ السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

يذكرُ أنَّ الأول من تموز/ يوليو، كانَ الموعدُ المحدّد للبدء بعمليّة ضمّ أكثر من مئة وثلاثين مستوطنة في الضفة الغربية وغور الأردن إلى سيادةِ إسرائيل، ما يمثل قرابة ثلاثين في المئة من مساحة الضفة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort