وزير الإعلام السوداني: قد يتم إرسال البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي

في خطوةٍ مهمة لإعادةِ بناءِ علاقتِهِ مع المجتمعِ الدوليّ بعدَ عُزلةٍ دامت ثلاثةَ عقودٍ وخضوعِهِ لعقوباتٍ بسبّبِ أعمالِ العنفِ في إقليمِ دارفور، يستعدُّ السودانُ للتعاونِ مع المحكمةِ الجنائيةِ الدولية.

وفي هذا الصدَّد، قال وزيرُ الإعلامِ السودانيّ فيصل صالح إنّه قد يتمُّ إرسالُ الرئيسِ السابق عمر البشير ومشتبهٍ بهم آخرين إلى لاهاي لمحاكمتِهم أمامَ المحكمةِ الجنائيةِ الدولية، بتهمِ ارتكابِ جرائمِ حربٍ في إقليمِ دارفور، لكنّه أضاف أنّ أيَّ قرارٍ سيحتاجُ إلى موافقةٍ من الحُكَّامِ العسكريين والمدنيين في البلاد وممثّلي التنظيماتِ السياسيةِ التي عارضت حُكمَ البشير.

صالح أشار إلى أنّه من المحتملِ مثول المتهمين أمام الجنائية الدولية في الخرطوم أو أن تكون هناك محكمةٌ مختلطةٌ أو ربما يجري نقلهم إلى لاهاي، مؤكِّداً أنّ هذا سيتمُّ بحثُهُ مع الجنائية الدولية.

الوزير السوداني قال إنّ الخياراتِ المختلفةِ الخاصّة بإجراءاتِ المحاكمةِ ستناقشُ مع وفدٍ من المحكمة يتوقّع أن يزورَ الخُرطوم قريباً.

وكانت السلطات السودانية قد ذكرت في الأسبوع الماضي أنّها وافقت على مثول البشير وثلاثةِ متهمين آخرين أمام المحكمة الجنائية الدولية دون أن توردَ أيَّ تفاصيلٍ عن كيفية تنفيذ ذلك.

والبشير مسجون في الخرطوم منذ الإطاحة به بعد احتجاجاتٍ حاشدةٍ في العام الماضي، وهو مطلوب للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية لارتكابه جرائمِ حربٍ وإبادةٍ جماعيةٍ وجرائمَ ضدّ الإنسانية في دارفور.

قد يعجبك ايضا