وزيرة الدفاع الفرنسية تطالب بحظر استخدام تركيا إحداثيات الناتو خارج الحلف

ردّاً على حادثة اعتراض فِرقاطةٍ فرنسية من قبل البحرية التركية، والذي وصفتهُ باريسُ بالسلوك العدائي وغيرِ المقبول، أكدت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، تعليق مشاركة بلادها في عملية “حارس البحر”، التي يقوم بها حلف شمال الأطلسي (الناتو) قَبالة سواحل ليبيا.

الدفاع الفرنسية، أوضحت أنها تنتظر ردّ الحلفِ على أربعة شروطٍ تفرضُها فرنسا للمساهمة بالمهمة، على رأسها حظر استخدام تركيا إحداثيات الناتو خارج مهمات الحلف، ووجوبِ احترام من أسمتهم الحلفاء، لحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

فلورانس بارلي قالت أمام أعضاء لجنة الأمن والدفاع في البرلمان الأوروبي، إنّ وجودَ قوّتين غيرَ عربيتين تفرضانِ إرادتهما في ليبيا أمرٌ غيرُ مقبول، في إشارة إلى القوات الروسية والجيش التركي، مشيرةً إلى أنّ النزاع في ليبيا يشهد مرحلة التحوّل إلى سوريا جديدة، خاصةً مع وجود آلاف المرتزقة السوريين التابعين لموسكو وأنقرة هناك.

فلورانس بارلي أضافت أنّ أوروبا تواجه الحروب واستعراضاً للقوة في عتَباتها، مع تصاعد القِوى العسكرية على حساب النظام الدولي المتعدد الأطراف، مشيرةً إلى عدم تجاهُلِ بلادها دور روسيا في أزمة ليبيا وخارجها، ومبيةً أن باريسَ قررت إحياءَ قنوات التواصل مع موسكو، لحلِّ الأزمات في أوروبا والشرق الأوسط، وخاصةً في سوريا وليبيا.

يُذكرُ أن فرنسا أكدت مراراً بأن تركيا تنتهكُ حظر الأسلحةِ المفروضِ من قبل الأمم المتحدة على ليبيا، ووصفت النظام التركي بأنه عقبةٌ أمام تأمين وقفِ إطلاقِ النار في ليبيا، كما استجوبَ مجلسُ الشيوخ الفرنسيِّ يوم الأربعاء السفيرَ التركيّ، حول الانتهاكات التركية في ليبيا وشرق المتوسط.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort