وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا يطالبون بخروج القوات الأجنبية من ليبيا

في إطار المساعي الرامية لدعم المسار السياسي في ليبيا، وصولاً إلى حلٍّ نهائي للأزمة، شدَّد كُلٌّ من وزير الخارجية الألماني هايكو ماس والفرنسيِّ جان إيف لودريان والإيطالي لويجي دي مايو، على ضرورة خروج جميع القوات الأجنبية من الأراضي الليبية ووقف توريد السلاح إلى هذا البلد.

وزيرُ الخارجية الألماني، اعتبرَ خلال مؤتمرٍ صِحَفيٍّ مشتركٍ مع نظيرَيه الإيطالي والفرنسي بالعاصمة الليبية طرابلس، أن خروجَ جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، ووقفَ توريد السلاح إلى هذا البلد، تعتبرُ شروطاً أساسيَّةً للإعداد للانتخابات المقررة نهايةَ العام الجاري، مؤكداً دعمَ بلاده الكامل لحكومة الوحدة الوطنية في ليبيا.

من جانبه، شددَ وزيرُ الخارجية الفرنسي، على ضرورة خروج جميع المرتزقة من الأراضي الليبية، ما يسمح باستعادة البلاد لاستقرارها وسيادتها، لافتاً إلى استمرار الدعم الأوروبي للحكومة الليبية الجديدة، ومساعدتِها على تحقيق الانتقال الإيجابي الذي ينتظره الشعب الليبي.

بدوره، قال وزيرُ الخارجية الإيطالي، إن بلادَه ملتزمةٌ إلى جانب فرنسا وألمانيا، بمراقبة حظر توريد السلاح إلى ليبيا، والعملِ مع الحكومة الليبية الجديدة لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، معرباً عن ارتياح روما الكامل لإعادة تصدير النفط الليبي وفتح الطرق بين مدن البلاد.

قد يعجبك ايضا