وزارة الهجرة العراقية تفتتح مكتباً لها بمخيم الهول شرقي الحسكة شمال وشرق سوريا

بهدف إجلاء مواطنيه، من مخيم الهول شمال شرقي سوريا، الذي يبعد بضعة كيلو مترات عن أراضيه، افتتح العراق مكتباً رسمياً له في المخيم عَبر وفدٍ يضمُّ موظفين ومسؤولين من وزارة الهجرة والمهجرين في الحكومة العراقية.

مصادر مطّلعة كشفت لصحيفة الشرق الأوسط أن عمل المكتب يكمن في تسجيل أسماء اللاجئين وإجراءات ترحيلهم، والتحقق من هويتهم وبياناتهم الشخصية، وتطابقها مع البيانات والدراسات الأمنية المرسلة من الجانب العراقي، قبل منحهم قرار الخروج.

وبحسب المصادر، فإن عدد المقرر إخراجهم في هذه الدفعة وترحيلهم إلى مخيم الجدعة داخل الأراضي العراقية، هو نحو 500 فرد.

من جانبها، طالبت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وفد الحكومة العراقية بتسريع آلية إعادة مواطنيهم من مخيم الهول، حيث أكّد رئيس مكتب شؤون النازحين واللاجئين شيخموس أحمد أن وتيرة عمل اللجنة العراقية بطيئة، ولا تتناسب مع العدد الكلي للعراقيين في المخيم، موضحاً، أن عدد العراقيين وحدهم في مخيم الهول يصل إلى نحو تسعة وعشرين ألف لاجئٍ ولاجئة.

يذكر أن الحكومة العراقية أجلت في العاشر من آذار/مارس الماضي نحو مئةٍ وعشرينَ عائلةً عراقية، كما رحَّلت بغدادُ مئةً وأربعَ عشرةَ عائلةً في شباط/ فبراير الماضي، وكان العراق قد استعاد مئة عائلة خلال أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، فيما رُحِّلت خمس وتسعون أسرة عراقية في أيار/مايو من عام 2021.

قد يعجبك ايضا