وزارة الصحة في غزة تعلن مقتل 34 شخصًا خلال 24 ساعة

لا تزال الحربُ الطاحنةُ في قِطاع غزة، بين الجيشِ الإسرائيلي وحركة حماس، تحصدُ مزيداً من الضحايا المدنيين، مع غياب أي مؤشرٍ حول التوصُّلِ لهدنةٍ توقِفُ إطلاق النار هُناك.

وزارةُ الصحة في غزة، أفادت في حصيلةٍ يوميةٍ جديدة، بمقتل أربعةٍ وثلاثين فلسطينيًا، وإصابةِ أكثرَ من سبعين آخرين، خلال أربعٍ وعشرين ساعة، من القصف الإسرائيلي المتواصلِ على قطاع غزة.

الوزارة أكّدت في بيانٍ الجمعة، أن سبعةً وثلاثين ألفاً ومئتين وستةً وستين فلسطينيًا قُتلوا، وأُصيب أكثرُ من خمسةٍ وثمانين ألفاً ومئة شخص، خلال الهجومِ العسكري الإسرائيلي على القِطاع الفلسطيني، منذ السابعِ من تشرين الأول أكتوبر الماضي.

إلى ذلك أفادَ مُراسلُ قناة اليوم في وقتٍ سابق، أن الطيرانَ الإسرائيلي استهدف مَنزلَينِ بمدينة غزة شَماليَّ القِطاع، ما أسفر عن مقتلِ عشرةِ أشخاصٍ وإصابة آخرين، بينهم نساءٌ وأطفال، جرى نقلُهُم إلى المستشفى المَعمداني بالمدينة، بالتزامن مع إصابةِ عددٍ من الأشخاص، جراء قصفٍ مَدفعيٍّ استهدفَ منزلاً بمخيم البريج، وَسط القِطاع.

من جانبها أفادت مَصادرُ طبيةٌ في مدينة غزة، بمقتلِ طفلٍ إثرَ قصفٍ مدفعيٍّ من آلياتٍ إسرائيلية، متوغلةٍ في حي الزيتون جنوبَ شرقي المدينة، فيما أفادت وسائلُ إعلاميةٌ بمقتلِ ثلاثةِ أشخاصٍ آخرين، بقصفٍ إسرائيليٍّ استهدفَ الحي السعودي، غربيَّ مدينة رفح جنوبيَّ قطاع غزة.

هذا وأشارت وَسائلُ إعلامٍ فلسطينية، بأن المدفعية الإسرائيلية قصفت مناطقَ في حي الزيتون، ومخيم الشاطئ بمدينة غزة، وذلك بالتزامنِ مع قصفٍ جويٍّ ومدفعيٍّ عنيف، استهدف أحياءً بمدينة رفح جنوبي القطاع، مُشيرةً إلى توغُّلِ دباباتٍ إسرائيليةٍ في الجزء الغربي من المدينة، وَسطَ حركةِ نُزُوحٍ كبيرةٍ إلى مدينة خان يونس المُجاورة.