وزارة الصحة في قطاع غزة تعلن ارتفاع عدد قتلى هجوم النصيرات إلى 274 شخصاً

جل ما يخشاه الفلسطيني في غزة اليوم أن يكون الهدف التالي للقذائف الإسرائيلية ما دامت الحرب مستعرة، وذلك نتيجة إطلاق النار الكثيف على عموم القطاع دون استثناء.

الهجوم الدامي الذي تعرض له مخيم النصيرات وسط القطاع السبت أدى إلى سقوط مئات القتلى والجرحى، حيث قالت وزارة الصحة في قطاع غزة الأحد، إن عدد قتلى اقتحام القوات الإسرائيلية مخيم النصيرات في عملية لاستعادة أربعة رهائن ممن تحتجزهم حماس ارتفع إلى 274 قتيلا إضافة إلى إصابة 698 آخرين.

الوزارة كشفت في بيان أن 37084 فلسطينياً على الأقل قتلوا وأن 84494 أصيبوا في الهجوم الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وقال سكان ووسائل إعلام فلسطينية إن القوات الإسرائيلية قصفت وسط قطاع غزة مجدداً الأحد، إذ قتل ثلاثة فلسطينيين وأصيب عدد آخر في غارة جوية على منزل في البريج بينما دكت الدبابات أجزاء من مخيمي المغازي والنصيرات المجاورين.

كما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” صباح الأحد أن عددا من الفلسطينيين قتلوا وأصيب آخرون بعد استهداف طيران الجيش الإسرائيلي شقة سكنية في مدينة غزة شمال القطاع.

وفي جنوب القطاع، ذكر تلفزيون الأقصى أنه جرى انتشال جثتي قتيلين من منطقة مخيم بدر غربي مدينة رفح ونقلهما إلى مجمع ناصر الطبي بخان يونس، في حين قال مسعفون فلسطينيون، إن شخصين قُتلا في غارةٍ جوية إسرائيلية على منزلٍ في تل السلطان غرب رفح أيضاً.

مصادر محلية أفادت من جانبها بتقدم دباباتٍ إسرائيلية إلى منطقتين جديدتين في رفح في محاولة واضحة لاستكمال تطويق الجانب الشرقي بأكمله من المدينة، وقال سكان محاصرون في منازلهم، إن ذلك أدّى إلى اندلاع اشتباكات بين القوات الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية.