وزارة الري المصرية: فرص التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة تتراجع

رغم استمرار المحادثات بين مصرَ والسودان وإثيوبيا برعاية الاتّحاد الأفريقي وممثلي الدول والمراقبين، لا تزال فرص التوصّل إلى اتفاقٍ بشأن مفاوضات سدّ النهضة الإثيوبي تواجه العديد من العقبات.

وزارة الري المصرية أوضحت في بيانٍ، أنّ وفدها استعرض رؤيته بخصوص النقاط الخلافية بين الدول الثلاث في المسارين الفني والقانوني، وخاصة عدم معالجة إجراءات مجابهة فترات الجفاف.

كما بحث الوفد المصري قواعد إعادة ملء السد بعد فترات الجفاف وكذلك قواعد التشغيل السنوي للسد، فيما رفضت إثيوبيا تضمين بند الاتفاقيات القائمة وآليّة فضّ النزاعات في الاتفاق.

ومع استمرار تمسّك إثيوبيا بمواقفها ذكر البيان المصري أنّ فرص التوصّل إلى اتّفاقٍ مع إثيوبيا بشأن السد تتراجع، باعتبار أنّ هذه النقاط تمثّل العمود الفقري للجزء الفني والقانوني من الاتفاق بالنسبة إلى مصر.

الجانب المصري أكد للمراقبين أنهم لن يقبلوا بأيِّ صياغاتٍ منقوصةٍ لا تراعي الشواغل المصرية، أو تؤجل مناقشة القضايا الخلافية بين الدول الثلاث بعد أن قدمت القاهرة العديد من البدائل التي تم رفضها من قبل أديس أبابا.

وكانت المفاوضات بين الدول الثلاث استُؤنِفت بمبادرةٍ من رئيس جنوب أفريقيا رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، بعد تعثرها في السابع عشر من حزيران/يونيو الماضي، وبمشاركة عددٍ من المراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا، وممثلي مكتب الاتحاد الأفريقي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort