وزارة الري المصرية تؤكد أن التعنت الأثيوبي سبب فشل مفاوضات سد النهضة

خلال استعراضِهِ آخرِ تطوراتِ المفاوضات بشأن سد النهضة الإثيوبي، أكّد وزيرُ المواردِ المائية والريّ المصري محمد عبد العاطي، أن التعنتَ الإثيوبي والإجراءاتِ الأحاديةَ التي تقوم بها أديس أبابا، هي السببُ في فشلِ مفاوضاتِ سدِّ النهضة.

عبد العاطي أشار إلى المرونة التي أظهرتها مصرُ خلالَ المفاوضاتِ؛ بهدف التوصل إلى اتفاق قانوني عادل وملزم بما يخصُّ ملءَ وتشغيلَ السدِّ بما يلبي طموحاتِ كل الأطراف، مؤكداً على رغبةِ القاهرة الواضحة في الوصول لاتفاق.

الوزيرُ المصريّ أوضحَ أن بلادَهُ سبقَ لها أن تقدمت بخمسة عشر مقترحاً لملء وتشغيل السد، بما يحقق المطالبَ الإثيوبيّة وبدون إحداث ضرر ملموس على دولتي المصب، مضيفاً أن أديس أبابا رفضت جميعَ الاقتراحاتِ.

الخرطوم تجدد تأكيدها على اتفاق ملزم قبل ملء سد النهضة
إلى ذلك، جدد السودانُ تأكيدَهُ على ضرورةِ التوصل لاتفاق ملزم، قبل المضي في الملء الثاني لسد النهضة، حيث أعربت وزيرةُ الخارجيّة السودانيّة مريم الصادق المهدي؛ لسفراء الدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي المعتمدين لدى الخرطوم عن تطلع بلادها؛ لدعم الدول الإفريقية للتوصل لحلول شاملة ومرضية لجميع الأطراف.

والأحد أعلن رئيسُ الوزراءِ الإثيوبيّ آبي أحمد، أنّ بلادَهُ ستبدأ المرحلةَ الثانيّةَ من عملية ملء خزان سد النهضة خلال موسم الأمطار، الذي يتزامن مع شهري تمّوز وآب المقبلين، معتبراً أنّ هذا الملءَ سيحدُّ من الفيضانات في السودان.

وكانت جولةُ المفاوضات الأخيرة في العاصمة الكونغولية كينشاسا قد انتهت مطلع نيسان الجاري، دون التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاثة.

قد يعجبك ايضا