وزارة الدفاع الفرنسية تستنكر تصعيد النظام التركي في شرق المتوسط

وسط تصاعد حدة التوتر بين النظام التركي وفرنسا، اعتبرت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أن التوترات الحالية حول التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط مرتبطةٌ بـسلوك أنقرة الذي يُعَدُّ تصعيداً، رابطةً الحوار بوقف التصعيد.

وفي لقاءٍ مع قناة سي نيوز التلفزيونية، أكدت الوزيرة الفرنسية، أن النظام التركي يعترض على وجود مناطق اقتصادية حصرية، ويشكك في سيادة دولتينِ من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي هما اليونان وقبرص، مشيرةً إلى أن سلوك أنقرة يُعرِّضُ حرية الملاحة للخطر.

بارلي شددت على أنه من أجل الحوار يجب التوقف عن التصعيد، مضيفةً أن ثمة حقٌّ في الملاحة في مياه المتوسط، ولا يجوز الاستيلاء على موارد الطاقة والغاز، خصوصاً إذا تم الاعتراف بها وفقاً للاتفاقيات الدولية.

وبدأ النظام التركي، السبت، تدريباتٍ عسكريةً جديدةً في شرق البحر المتوسط، وسط توتراتٍ مع اليونان بشأن الوصول إلى احتياطيات الغاز في هذه المنطقة، كما أجرت فرنسا تدريباتٍ عسكريةً مشتركةً مع اليونان وقبرص في آب/أغسطس، ما أثار غضب النظام في أنقرة.

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجمعة، إنه اتخذ موقفاً صارماً هذا الصيف فيما يتعلق بأفعال النظام التركي في شرق البحر المتوسط بغرض وضع خطوطٍ حمراء.

وتصاعدت حدة التوتر بين النظام التركي وفرنسا في الأشهر القليلة الماضية مع دعم باريس لليونان، التي تخوض مواجهةً مع أنقرة بشأن حقوق استغلال مكامن النفط والغاز المحتملة.

قد يعجبك ايضا