وزارة الدفاع الروسية تنفي قصف مركز تسوق في كريمنتشوك وسط أوكرانيا

رواية مختلفة قدمتها موسكو بشأن واقعة مدينة كريمنتشوك وسط أوكرانيا، والتي راح ضحيتها أكثر من ثمانية عشر قتيلاً وعشرات الجرحى، نافية بذلك اتهامات كييف بقصف سوق شعبي مزدحم بالسكان.

وزارة الدفاع الروسية قالت في بيان الثلاثاء، إن قواتها قصفت بالصواريخ مستودع أسلحة غربية في مدينة كريمنتشوك الأوكرانية، مما أسفر عن انفجار ذخيرة أدى إلى نشوب حريق في مركز تجاري قريب لا يعمل على حد تعبيرها.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نفى بدوره، قصف القوات الروسية مركزاً للتسوق يوم الاثنين، وجدد تصريحات وزارة الدفاع ذات الشأن، محملاً في ذات الوقت الدول الغربية، مسؤولية إطالة أمد الحرب، عبر دعمها أوكرانيا بالأسلحة.

وكان قادة دول مجموعة السبع قد وصفوا الهجوم على كريمنتشوك، بأنه جريمة حرب روسية، في حين اعتبره الرئيس الأوكراني فولديمير زيلينسكي بأنه “أحد أكثر الهجمات الإرهابية تحدياً في التاريخ الأوروبي”، متهماً روسيا باستهداف المدنيين، وهو ما ترفضه الأخيرة خلال تصريحاتها المتكررة.

هذه التطورات تأتي في وقت لا تزال المعارك محتدمةً بين القوات الروسية والأوكرانية في إقليم دونباس ومناطق أخرى، حيث تمكنت موسكو على مدار أكثر من أربعة أشهر، من السيطرة على مناطق شاسعة في شرق وجنوب البلاد، بما يعادل عشرين في المئة على الأقل من مساحة أوكرانيا.

فبعد سيطرة روسيا على مدينة سيفرودونيتسك، بدأت بتكثيف هجماتها على ليسيتشانسك المقابلة، في محاولة لإنهاء ملف لوغانسك، الذي يمهد للسيطرة على كامل إقليم دونباس الاستراتيجي.

موالون لروسيا: مقتل وإصابة 6 أشخاص بقصف على لوغانسك

من جانبها قالت القوات الموالية لروسيا، إنّ مدنيين قتلا وأصيب أربعة آخرون جراء قصف أوكراني، استهدف قرى في منطقة لوغانسك، وهي منطقة اعترفت موسكو باستقلالها مع منطقة دونيتسك المجاورة، قبيل إعلانها الحرب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort