وزارة الدفاع الروسية تؤكد سحب عدة قوافل عسكرية من شبه جزيرة القرم

لا يزال الغموض يكتنفُ مسألةَ الهجوم الروسي على أوكرانيا وتخلي كييف عن مطالبتها بعضوية “الناتو”، رغم إعلان وزارة الدفاع الروسية سحبَها المزيد من الجنود من الحدود الروسية مع أوكرانيا، وسط استمرار المباحثات الدبلوماسية بين الزعماء الغربيين لمحاولة إنهاء التصعيد.

البيت الأبيض قال، إنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن والمستشار الألماني أولاف شولتس تناقشا بشأن الحشد العسكري الروسي قرب أوكرانيا، خلال اتصالٍ هاتفيٍّ الأربعاء، وشدّدا على أهمية تعزيز الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي في حال هاجمت روسيا أوكرانيا.

من جانبه، قال متحدِّثٌ باسم الحكومة الألمانية، إن الجانبَينِ اتَّفقا على ضرورة تقييم الوضع في أوكرانيا على أنه “شديدُ الخطورة”، وضرورةِ حشدِ الجهودِ الدبلوماسيةِ لمنعِ حدوثِ حرب.

البيت الأبيض: زعم روسيا سحب قوات من حدود مع أوكرانيا زائف

وعَقِبَ إعلان وزارة الدفاع الروسية سحبَ نحو عشرِ قوافلَ من القوات الروسية من القرم بعد استكمال التدريبات في مناطقَ متاخمةٍ لأوكرانيا وإعادتها إلى قواعدها، قال مسؤولٌ كبير بالإدارة الأمريكية، إنّ زَعمَ روسيا أنّها تسحب قواتٍ من على حدود أوكرانيا “زائِف”.

موالون لروسيا يتهمون قوات الحكومة بشن هجمات على مواقعهم

من جهة أخرى، أفادت وكالة الإعلام الروسية، أنّ القوات الموالية لروسيا شرقي أوكرانيا، أعلنت أن قوات الحكومة الأوكرانية، قصفت مواقعها باستخدام قذائف مورتر في انتهاك للاتفاقيات الموقعة في هذا الشأن، في حين نفت الحكومة الأوكرانية في بيانٍ، تنفيذَ قواتِها أيَّ قصفٍ على مواقعِ القوات الموالية لروسيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort