وزارة الداخلية الليبية تحذر من عودة تنظيم داعش الإرهابي غربي البلاد

بعد يومٍ من اعتقال خمسة قياديين من تنظيم داعش الإرهابي تمكّنوا من الفرارِ من أحد السجون شرقي البلاد، أطلقت وزارةُ الداخلية الليبية تحذيراً من عودةِ قدرةِ التنظيم على شنّ هجمات إرهابية.

وزارةُ الداخلية وجّهت للجهاتِ التابعة لها تعليماتٍ بتشديد الحراسة ومراقبة ورصد المشبوهين والوافدين ورفع الحس الأمني، لليقظة من هجمات تستهدف التجمعات ومنشآت عامة ومقار أمنية وأهداف حيوية من قبل التنظيم الإرهابي.

وأوضح مديرُ مكتبِ وزير الداخلية نور الدين أبو جريدة في تعميمٍ أن الوزارةَ وردتها معلومات تحذّر من وقوعِ هجمات إرهابية قد تستهدف التجمعاتِ البشريةَ والمنشآتِ العامةَ والمقارَ الأمنيةَ والأهدافَ الحيوية.

تعميمُ وزارة الداخلية هذا جاء في وقتٍ تتوالى فيه الأخبارُ الواردةُ من مدينة صبراتة غربي العاصمة طرابلس عن عودة عناصر تنظيم داعش الإرهابي إلى بعض مناطق المدينة التي كانت معقلاً لهم لغاية عام ألفين وسبعة عشر.

ووفقاً لمصادرَ أمنية فإن العناصر الإرهابية يعودون إلى المدينة وسط تجاهل وتعتيم تام من قبل وسائل إعلام موالية للفصائل المسلحة المسيطرة فعلياً على المشهد هناك.

المصادرُ أكدت أيضاً أن من بين الإرهابيين الذين وصلوا إلى صبراتة مؤخراً قياديٌّ من التنظيم، دخل ليبيا عبر إحدى دول الجوار، بالتحديد من منطقة “طويلة الغزالة” غربي البلاد، ومن ثم استقر في أحد المنازل رفقة عناصر إرهابية سورية الجنسية.

عناصرُ التنظيم تمركزوا في المنطقة، حيث أسسوا إذاعةً مسموعة ورفعوا راياتهم على سيارات رباعية الدفع، وثبتوا عليها أسلحة متوسطة، بسحب المصادر نفسها.

ووقعت مدينةُ صبراتة تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي عام ألفين وأربعة عشر، قبل أن يتم طرده منها، وزج الكثير من قياداته وعناصره في السجون، التي اقتحمتها الفصائل المسلحة في المنطقة الغربية في عام ألفين وعشرين وأطلقت سراح العديد منهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort