وزارة الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على 18 مصرفاً إيرانياً

تسارع واشنطن الخطى للضغط على القطاع المالي الإيراني قبل الانتخابات الأمريكية؛ لثني طهران عن دعم التنظيمات الإرهابية، والحد من نفوذها في المنطقة، حيث فرضت وزارة الخزانة الأمريكية حزمة عقوبات جديدة استهدفت ثمانية عشر مصرفاً إيرانياً.

وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، قال في بيان إن شمول هذه المصارف بالعقوبات يعكس التزام أمريكا، بوقف الوصول غير المشروع للدولار الأمريكي، مضيفاً أن برامج القيود على منافذ الاقتصاد الإيراني مستمرة لحين توقف طهران عن دعم الأنشطة الإرهابية ووقف برامجها النووية.

وزارة الخزانة اعتبرت أن العقوبات لا تنطبق على عمليات السلع الأساسية، الزراعية والأغذية والأدوية أو الأجهزة الطبية، وذلك من أجل دعم الشعب الإيراني.

وتعني هذه الخطوة أن القطاع المالي الإيراني بأكمله أضيف لقائمة الجهات المحظور التعامل معها، في ضربة قوية جداً لاقتصاد يئن بالفعل تحت وطأة العقوبات الأمريكية.

من جهته، اعتبر وزير خارجية النظام الإيراني، محمد جواد ظريف، أن العقوبات الأمريكية الجديدة نسفت ما تبقى لإيران من قنوات للدفع مقابل الغذاء والأدوية.

وفي 2018، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرم مع طهران عام 2015. وعزا ترامب انسحاب واشنطن إلى تمادي النظام الإيراني في سلوكه المزعزع للاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط.

ويقول البيت الأبيض إن العقوبات ستكون كفيلة بإعادة النظام الإيراني إلى طاولة المفاوضات من أجل الاتفاق حول معاهدة جديدة أكثر جدية.

قد يعجبك ايضا