وزارة الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على أطراف داعمة لبرنامج إيران الصاروخي

بالتزامن مع تعثر المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015، فرضت أمريكا عقوبات على رجل مقيم في إيران وشبكة شركات تابعة له تتهمها بمساعدة طهران في الحصول على مواد مرتبطة بأجهزة الدفع الصاروخي الباليستي ومكونات أخرى.

وزارة الخزانة الأمريكية، قالت في بيان إنها أخذت هذا القرار بعد الهجوم الصاروخي الإيراني على أربيل وهجوم صاروخي شنه الحوثيون على منشأة تابعة لشركة أرامكو السعودية، وكذلك بعد هجمات صاروخية أخرى شنها وكلاء لإيران على السعودية والإمارات.

وتستهدف العقوبات الأمريكية محمد علي حسيني وكيل مشتريات مقيم في إيران، والمتهم بشراء مواد لوحدة من الحرس الثوري الإيراني مسؤولة عن أبحاث وتطوير الصواريخ الباليستية.

وتتمثل العقوبات، بتجميد أي أصول مالية يملكها أولئك الذين وقعت عليهم العقوبات بالولايات المتحدة وتمنع الأمريكيين بصفة عامة من التعامل معهم.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية الأمريكية براين نيلسون ، في بيان، إنه ومع استمرار سعي الولايات المتحدة لدفع إيران إلى معاودة الامتثال الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة، لن تتردد واشنطن في استهداف أولئك الذين يدعمون برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن مسؤوليته عن هجوم شنته في الثالث عشر من مارس آذار الجاري على أربيل عاصمة إقليم كردستان، كما شنت جماعة الحوثي اليمنية والمتحالفة مع إيران هجوماً على منشأة لأرامكو السعودية في الخامس والعشرين من مارس آذار الجاري.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort