الوزارة الخارجية الفرنسية: البرنامج النووي الإيراني مقلق وخطير للغاية

في ردها على تقرير أممي تناول مسار تخصيب طهران لليورانيوم، وصفت باريس التطورات التي يشهدها البرنامج النووي الإيراني بأنها مقلقة للغاية، بعدما أفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بالعثور على جزيئات من اليورانيوم مخصبة بنسبة تزيد على ثمانين في المئة.

الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية آن كلير لوجندر قالت للصحفيين إن هذا التقرير يشير إلى مسار مقلق للغاية، تتبعه إيران وليس له أي مبرر، مؤكدةً أنه تطور غير مسبوق وخطير جداً.

المسؤولة الفرنسية أعربت عن دعم بلادها الكامل للوكالة الدولية في جهودها للحصول على جميع التوضيحات من طهران، بعدما أشار التقرير أيضاً إلى عدم توافر إمكانية للوكالة لترسيخ استمرار حصولها على معلومات بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ويأتي هذا في وقت من المرتقب أن يزور المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي طهران، السبت؛ حيث سيلتقي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لإعادة إطلاق الحوار.

واعتماداً على التقدم المحرز خلال هذه الزيارة، ستقرر الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا ما إذا كانت ستقدم مشروع قرار إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المقرر اجتماعه الأسبوع المقبل في فيينا.

وعثرت الوكالة الدولية على جزيئات يورانيوم مخصب بنسبة ثلاثة وثمانين فاصلة سبعة بالمئة في إيران، أي أقل بقليل من تسعين بالمئة اللازمة لإنتاج قنبلة ذرية، دون أن تكون قادرة حالياً على تحديد ما إذا كان قد تم الوصول إلى هذه النسبة عن طريق الخطأ أو عن قصد.

وتم اكتشاف الجزيئات بعد جمع مفتشي الوكالة عينات من منشأة “فوردو” في يناير (كانون الثاني)، وفق تقرير للمنظمة الأممية.

قد يعجبك ايضا