وزارة الخارجية تنفي تقديمها مبادرة بشأن مالي خلال قمة “عدم الانحياز”

نفت وزارة الخارجية الجزائرية، في بيان رسمي، ما وصفته بـ”ادعاءات لا أساس لها من الصحة” حول تقديمها مبادرة بشأن مالي خلال قمة “عدم الانحياز” في أوغندا.

وقال البيان، أن موقعاً إلكترونياً يدعي أنه تابع لتحالف دول الساحل، نشر معلومات بشأن إدراج الجزائر أحكاماً في الوثيقة الختامية لقمة “عدم الانحياز” تتعلق باتفاق السلام والمصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر.

وأوضح البيان، أن كل ما جاء في وثيقة كامبالا الختامية حول الأزمة في مالي تم تبنيه منذ اجتماع باكو الوزاري لحركة “عدم الانحياز”، ولم تتدخل الجزائر مطلقاً في صياغته.

يُذكر أن اتفاقاً للسلام والمصالحة جرى توقيعه في عام 2015 بين الحكومة المركزية في مالي والحركة العربية للأزواد في شمال البلاد، بوساطة دولية تقودها الجزائر.