وحدات حماية الشعب في شمال شرقي سوريا: المناطق الخاضعة لتركيا ملاذ آمن لخلايا داعش

على خلفية الأحداث والتهديدات الأخيرة التي شهدتها مناطق شمال وشرق سوريا، قال المتحدّث الرسمي باسم وحدات حماية الشعب نوري محمود، إنّ أنشطة تنظيم داعش الإرهابي ارتفعت مؤخّراً، لأنّ التهديدات التركية بشنِّ هجومٍ جديدٍ على المنطقة، عرقلَتْ عمليّاتِ ملاحقةِ خلايا داعش.

محمود أوضح أنّ عمليةً أمنيّةً نوعيّة نُفِّذَت في بلدةٍ بريف دير الزور الشرقي أسفرت عن القبض على قياديٍّ محليّ بالتنظيم الإرهابي، كان يتزعَّم خليّةً تتولّى نقل الانتحاريين، إضافةً لتزويدهم بالأسلحة لتنفيذ تفجيراتٍ انتحاريّة بريفي الحسكة ودير الزور.

لكن حملة القضاء على خلايا التنظيم الإرهابي في مناطق شمال وشرق سوريا، باتت في المرتبة الثانية بالنسبة لقوات سوريا الديمقراطية، بحسب نوري محمود، مرجِعاً ذلك إلى وجود خطرٍ أكبرَ هو تهديداتُ النظام التركي باحتلال مناطقَ جديدة.

تلك المناطق وصفها المتحدّث باسم وحدات حماية الشعب بأنها أصبحت ملاذاتٍ آمنةً لداعش، وجبهاتٍ خلفية يتنفَّس منها عناصر التنظيم الإرهابي، ويتسلّل قادته إلى مناطقِ الإدارة الذاتية من المناطق المحتلة التي توجد فيها الفصائل الإرهابية، حيث يتلقّى إرهابيو داعش تعليماتِهم من تلك المناطق.

وناشد محمود المجتمعَ الدولي إدراك خطورة التهديدات التركية على مناطق الشمال السوري، معتبراً أنّها تزيد من نشاط داعش، مؤكِّداً في الوقت نفسه أنّ محاكمة الإرهابيين المحتجزين لدى قسد بمحاكمَ دوليّة خاصّة أمرٌ ضروري، كون إرهابيي داعش المحتجزين في المنطقة مارسوا الإرهاب في دول العالم أجمع.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort