وحدات حماية الشعب تسلم “عائلات داعشية” إلى روسيا

سلمت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب، أمس الأحد، عدداً من عوائل إرهابيي “داعش” إلى مسؤولين روس، وهم 13 امرأة و29 طفلاً، ليتم إرسالهم إلى بلدهم.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقد في مدينة قامشلي، بحضور  الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب نوري محمود، والرئيس المشترك لهيئة الخارجية في إقليم الجزيرة عبد الكريم عمر، ومن الجانب الروسي حضر الجنرال ألكسندر كيم ونائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الروسي الدكتور زياد سبسبي.

 وقال الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب خلال المؤتمر الصحفي ” إننا تعاملنا مع هذه العوائل بشكل إنساني ووفق مبادئ حقوق الإنسان، وقوانين الإدارة الذاتية الديمقراطية”.

بدوره تحدث نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الروسي، زياد سبسبي، متوجهاً بالشكر للمسؤولين في الإدارة الذاتية ووحدات الحماية على “المساعدة والموقف الإنساني والذي أثبت روح التسامح لديهم وتقدير الحالات الإنسانية”.

وأوضح سبسبي أن “التعامل مع كل الأحزاب وكل القوى الكردية الديمقراطية يجب أن يستمر وسيكون هنالك تفاهم وتأييد لحل كل المشاكل التي يريد الكرد طرحها كجزء من الدولة السورية الواحدة.”

وأضاف ” نحن على أمل أن يكون التواصل بيننا ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً وألا ينحصر عملنا اليوم على عملية استلام الأطفال والنساء، المبادرة الرئيسة التي بدأنا منها كانت من السيد رئيس جمهورية الشيشان، وبعدها أصبحت مبادرة من روسيا التي أشرفت عليها القيادة الروسية بكافة سلطاتها التنفيذية والعسكرية”.

قد يعجبك ايضا